أكثر من ألف يتظاهرون احتجاجا على مقتل إمام قرغيزي   
الجمعة 1427/7/17 هـ - الموافق 11/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 22:48 (مكة المكرمة)، 19:48 (غرينتش)

قوات قرغيزية مهمتها مكافحة الإرهاب (الفرنسية-أرشيف)
خرج أكثر من ألف شخص في مسيرة احتجاجية في بلدة كارا سو الجنوبية في قرغيزستان ضد السلطات الحكومية التي اتهموها بقتل الزعيم الإسلامي محمد رفيق كمالوف بعد الإعلان أن مقتله مرتبط بأعمال إرهابية.

وطالب المحتجون في مظاهراتهم اليوم بعد صلاة الجمعة السلطات باستبعاد تهمة الإرهاب عن زعيمهم وإظهار الحقيقة.

وانطلق المتظاهرون من المسجد الذي كان يؤم كمالوف فيه المصلين مدة عشرين عاما. وقال ابن كمالوف الأكبر "نؤكد نفينا القاطع لادعاءات السلطات بأن والدي كان إرهابيا".

وكان كمالوف لقي مصرعه الأحد الماضي على أيدي قوات الأمن القرغيزية إثر عملية متابعة لرجلين مشبوهين بأعمال إرهابية بالقرب من بلدة كارا سو، وأسفرت عن مقتل الرجلين كذلك.

وتعتقد السلطات أن الرجلين استهدفا ثكنة عسكرية على الحدود مع طاجيكستان في مايو/أيار الماضي أدت لمقتل 9 أشخاص.

وفي البداية عندما أعلنت الحكومة العملية قالت إن كمالوف كان يعمل على تهريب المتهمين، غير أنها عادت وغيرت قولها يوم الأربعاء الماضي بالإشارة إلى أنه ربما كان رهينة بأيدي الشخصين.

وكان كمالوف قد كرر مرارا في السابق نفيه أي علاقة له بالإسلاميين المسلحين في البلاد.

يشار إلى أن كلا من السلطات القرغيزية والطاجيكية قتلت العديد من المشتبه في أنهم متطرفون إسلاميون في مايو/أيار الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة