اليمن يواصل محاولاته للسيطرة على الجراد الصحراوي   
الخميس 1428/8/9 هـ - الموافق 23/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:18 (مكة المكرمة)، 21:18 (غرينتش)

أسراب الجراد بدأت بالوصول لسلطنة عمان قادمة من اليمن
أفادت وزارة الزراعة والري اليمنية بأن الغزو الأخير للجراد قد دخل مرحلة شديدة الخطورة، بعد أن اجتاحت أسراب الجراد المناطق الجنوبية والشمالية من البلاد بشكل أصبح يهدد المحصول الزراعي.

وصرح وزير الزراعة منصور أحمد الحوشبي بأن المشكلة قد تفاقمت وأصبحت بمنتهى الخطورة بعد أن غطت أسراب الجراد ثماني من محافظات البلاد، مطالباً بضرورة تكثيف الجهود للسيطرة على هذه الآفة.

وأضاف أن عدم القدرة على السيطرة على هذه الأسراب قد يمكنها من التوجه إلى بلدان أخرى في المنطقة مثل السعودية وعُمان وباكستان وإيران. في الوقت نفسه، أفادت وزارة الزراعة والصيد البحري العمانية بأن أفواجاً من جراد الصحراء تسربت في الأسبوع الماضي من اليمن إلى محافظة المزيونة بمنطقة ظفار جنوبي عمان.

وأكد مركز مكافحة الجراد الصحراوي يوم 18 أغسطس/آب أن أسراباً جديدة من الجراد قد انتقلت لمسافة ثلاثين إلى أربعين كم مربعا بين سيؤون وشيبام في الجنوب، وأن كثافة الجراد كانت عالية جداً بشكل يجعل أي محاولة لإزاحتها أمراً قد يضر بالأراضي الزراعية.

كما وصلت أسراب الجراد إلى المناطق الشمالية، في حين يخشى أن تتوجه أسراب جديدة إلى سهول تهامة الساحلية الغنية بالمحصول الزراعي.

وصرح مركز مكافحة الجراد الصحراوي بأنه قام في 15 أغسطس/آب برش مساحات واسعة مستخدماً في ذلك الطائرات، ولكنه لم يتمكن حتى الآن من احتواء الأزمة.

وواجهت الفرق الميدانية عدة مشاكل أثناء قيامها برش منطقة ثمود بسبب معارضة مربي النحل الذين ظن بعضهم أن الرش سيضر بخلايا النحل.

ويعتبر هذا الغزو الأسوأ من نوعه في اليمن منذ 15 سنة، حيث ساهمت الأمطار في سرعة تفاقمه، حسب الخبراء.

وتستورد اليمن حوالي 75% من احتياجاتها الغذائية، وفقاً للإحصائيات الحكومية، ولذلك فإنه من غير المتوقع أن تتسبب الأضرار التي قد تلحق بالمحصول في اندلاع أزمة غذائية، بالرغم من أنها ستلحق أضراراً أكيدة بسبل عيش المزارعين.

مساعدات الأمم المتحدة
وأفاد برنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة بأن اليمن قد حصلت على تبرع بالمبيدات من موريتانيا لمواجهة الجراد. وتم نقل هذه المبيدات إلى اليمن عبر عملية مشتركة بين برنامج الأغذية العالمي ومنظمة الأغذية والزراعة.

وصرح الخبير في شؤون الجراد بمنظمة الأغذية والزراعة، كريستيان بانتينيوس، بأن "تبرع موريتانيا بالمبيدات يظهر مدى التزامها بضرورة القضاء على جراد الصحراء. وبمجيء الطائرات والمبيدات ستنطلق الحملة الضخمة للقضاء على الجراد في المناطق الشاسعة والنائية من البلاد".

من جهته قال محمد الكوهن -ممثل برنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة في اليمن- إن "القوة الميدانية واللوجيستية لبرنامج الأغذية العالمي مقرونة بالخبرة التقنية لمنظمة الأغذية والزراعة يجعلاننا في موقف قوة ويمكناننا من تقديم دعم حيوي للحكومة في هذا الظرف الحرج".

وتشمل بعثة برنامج الأغذية العالمي خبيراً سيعمل على تقييم تأثير الجراد على سبل عيش الناس وقدرتهم على الحصول على الغذاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة