ارتفاع عدد ضحايا فيضانات سريلانكا إلى 237 قتيلا   
الثلاثاء 1424/3/20 هـ - الموافق 20/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

المياه غمرت أسطح المنازل في منطقة راتنابورا (رويترز)
قالت السلطات في كولومبو إنها تبذل جهودا مضنية لإطعام وكسو أكثر من 200 ألف نجوا من أسوأ فيضانات موسمية وانهيارات أرضية شهدتها الجزيرة منذ نصف قرن، وارتفع عدد ضحاياها إلى 237 قتيلا.

وزادت تقديرات أعداد المفقودين إلى أكثر من 200 شخص في فيضانات عاتية اجتاحت جنوبي سريلانكا، في حين يقوم مسؤولو الإغاثة بتقييم الأضرار التي لحقت بالمنازل والمزارع والمواشي.

وقد شرعت القوات الجوية السريلانكية في إلقاء قناني الماء وعلب الأطعمة على القرى التي يصعب الوصول إليها بالقوارب نتيجة لقوة تيار الفيضانات. وتجري حاليا جهود للإغاثة غير أن العديد من البلدات مازالت مقطوعة عن العالم الخارجي.

وتعد منطقة راتنابورا التي تضم نحو 300 قرية وتقع على بعد نحو مائة كيلومتر جنوبي العاصمة كولومبو، من أكثر المناطق تضررا حتى الآن. وقد لجأ نحو مائة ألف شخص إلى المعابد والمباني العامة بعدما غمرت مياه الفيضانات بيوتهم، غير أنه يخشى أن يبلغ عدد المنكوبين نحو ربع مليون نسمة.

وكانت تحذيرات قد وجهت إلى سكان المناطق المنخفضة من احتمال وقوع فيضانات وانهيارات أرضية جديدة بعد ثلاثة أيام من تعرض جنوب الجزيرة لأمطار غزيرة.

وقالت بريندا باريت من المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة -وهي إحدى المنظمات المشاركة في أعمال الإغاثة- إن مياه الفيضانات بدأت بالانحسار "وإذا لم تهطل أمطار جديدة سيتراجع الخطر لكنه لن يزول".

وقالت هيئة الأرصاد الجوية إن خطر هطول أمطار غزيرة يتراجع، لكن موسم الأمطار قد يستمر إلى الشهر المقبل. وقال وزير الشؤون الاجتماعية رافندرا ساماراويرا إنه لا تتوافر بيانات يعتد بها عن أعداد المفقودين، وأضاف "لا يمكننا تقييم الوضع بشكل كامل لأننا لم نتمكن بعد من الوصول إلى بعض الأماكن".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة