إصابة مستوطنين في هجوم صاروخي وتأهب إسرائيلي   
الأحد 1425/8/18 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:22 (مكة المكرمة)، 20:22 (غرينتش)

الجيش الإسرائيلي يقر بفشله في التصدي للصواريخ الفلسطينية رغم كل محاولاته (الفرنسية)

رفعت الشرطة الإسرائيلية درجة التأهب الأمني وعززت قواتها في منطقة بيسان في غور الأردن.

وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن الشرطة نشرت الحواجز على مداخل البلدات والمدن وذلك بعد تحذيرات من هجمات محتملة قد يشنها شاب فلسطيني يخطط للتسلل إلى المناطق الإسرائيلية.

وأوضح المراسل أن تلك القوات أغلقت كامل الشارع المؤدي إلى غور الأردن مما تسبب بشل حركة السير هناك.

وفي قطاع غزة أعلن متحدث عسكري إسرائيلي إصابة مستوطنين بجروح طفيفة في القطاع الغربي من صحراء النقب جراء سقوط صاروخ من طراز قسام أطلقه فلسطينيون من قطاع غزة.

وفي تطور آخر أكد مراسل الجزيرة نت أن الاحتلال اعترف بإصابة أحد جنوده في مستوطنة نفيه دكاليم غرب خان يونس برصاص قناص فلسطيني، وأعلنت كتائب الشهيد أحمد أبو الريش مسؤوليتها عن إصابة الحادث.

يأتي هذا بعد اندلاع اشتباكات عنيفة فجر اليوم بين المقاومة الفلسطينية وقوات الاحتلال في قطاع غزة، إثر توغل إسرائيلي مدعوم بالآليات العسكرية والمروحيات في منطقتين شرق منطقة جباليا.

ونقل المراسل عن شهود عيان تأكيدهم أنه سبق وصول الدبابات الإسرائيلية عدد من الوحدات الخاصة متخفية في زي فلسطيني وتستقل سيارات فلسطينية وباشرت بإطلاق النار على عدد من المقاومين الموجودين في أطراف المنطقة.

وأكد أن القوات الإسرائيلية انسحبت قبل لحظات من منطقتي الحاووز وعزبة عبد ربه في جباليا بعد أن دارت فيهما اشتباكات عنيفة بين المقاومين الفلسطينيين والدبابات الإسرائيلية، مشيرا إلى أن الاحتلال خلف دمارا كبيرا في هاتين المنطقتين قبل انسحابه منهما.

موفاز يطلق يد قواته أكثر في المناطق الفلسطينية (الفرنسية)

فشل
يأتي هذا التوغل بعد قرار وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز إطلاق العنان لقواته لمواجهة هجمات صواريخ القسام التي تتوالى على المستوطنات الإسرائيلية ومنطقة سديروت الواقعة شرق شرق قطاع غزة.

ونقل عن موفاز قوله إن العملية في غزة لن تنتهي في يوم واحد ولا خلال أيام عدة، ولذلك "يجب انتظار نتائجها بفارغ الصبر".

يأتي هذا التصعيد الإسرائيلي بعد اعتراف قادة اللواء الجنوبي في جيش الاحتلال الذي يشن عدوانا شاملا على مدينة بيت حانون بفشل العملية العسكرية المتواصلة منذ شهر في مدينة بيت حانون، وطالبوا بإنهائها.

وقال القادة في تقرير رفعوه الأسبوع الماضي إلى موفاز إنهم باتوا يشعرون بالقلق إزاء فشلهم في وقف إطلاق الصواريخ إلى إسرائيل، مشيرين إلى أنه تم حتى الآن تدمير ما يقارب 3000 دونم من الأراضي الزراعية في بيت حانون دون أن يؤدي ذلك إلى وقف إطلاق الصواريخ، ووصف بعضهم العملية العسكرية المتواصلة في بيت حانون "بالعملية الغبية".

عرفات يدعو للاحتكام لصوت العقل (الفرنسية)
دعوة للتهدئة

وفي الشأن السياسي الفلسطيني دعا الرئيس ياسر عرفات خلال اتصال هاتفي مع محافظ جنين قدورة موسى المسؤولين إلى تسوية الأزمة الناجمة عن إحراق مقر المخابرات العامة هناك من خلال الاحتكام إلى العقل والحوار.

من جانبها أدانت كتائب شهداء الأقصى إحراق مقر المخابرات العامة في جنين وكذلك مقر قدورة موسى وأكدت تأييدها للتوجهات الإصلاحية ومحاربة الفساد. لكن قائد الكتائب في جنين زكريا الزبيدي اتهم جهاز المخابرات العامة الفلسطينية بالتعاون مع الاحتلال في مطاردة أعضاء الكتائب، وقال إن رجاله أحرقوا المكاتب للتنديد بالمساعدة التي يقدمها قادة أجهزة الاستخبارات للجيش الإسرائيلي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة