البحث عن مصممي فيروس الإنترنت ساسر   
الأربعاء 1425/3/16 هـ - الموافق 5/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بدأ خبراء في الأمن بملاحقة مصممي دودة ساسر التي يتوقع أن تنتشر إلى ملايين من أجهزة الحاسب الآلي قبل أن تنتهي دورة حياتها.

وقالت شركة مايكروسوفت إنها تعمل بالتنسيق مع سلطات تنفيذ القانون بالولايات المتحدة بما في ذلك مكتب التحقيقات الاتحادي (FBI) من أجل الكشف عن الجناة.

وأوضحت متحدثة باسم الشركة في بريطانيا اليوم أن العمل جار على "الشفرة الخبيثة وتحليلها للمساعدة في تحديد المسؤول عنها وتقديمه للعدالة".

وقد لفتت ساسر مجددا الأنظار إلى منظمات تستخدم التكنولوجيا الحديثة ومهارات البرمجة في ارتكاب جرائم من الاحتيال إلى الابتزاز.

وأشارت الشرطة إلى وجود منظمات إجرامية يعتقد أنها من أوروبا الشرقية صممت عددا من فيروسات الحاسب الآلي وديدانه لمهاجمة الأجهزة الشخصية.

ويرجح المراقبون أن مصمم الفيروس هو أحد أعضاء جماعة روسية تطلق على نفسها "نتسكاي لمكافحة الفيروسات" وهي نفس العصابة التي تقف وراء فيروس نتسكاي الذي يصل البريد الإلكتروني من آن لآخر.

وأوضح الخبراء أن رسالة وجدت في عمق تشفير أحد فيروسات نتسكاي التي ظهرت مؤخرا تدعي مسؤوليتها عن فيروس ساسر.

ويرى رايموند جينيس رئيس القسم الأوروبي لشركة تريند مايكرو المنتجة لبرامج مكافحة الفيروسات أن مصمم ساسر يحاول عرض قدراته في التشفير.

وقالت مايكروسوفت اليوم إنها لم تتخذ قرارا برصد جائزة مقابل الإدلاء بمعلومات تقود إلى القبض على مصمم ساسر.

وقد أعلنت الشركة على مدى الشهور الستة الماضية عن ثلاث جوائز منفصلة قيمة كل منها 250 ألف دولار للكشف عن انتهاكات سابقة، لكنها لم تأت بنتائج.

ومنذ ظهور ساسر مطلع الأسبوع الحالي تعطل عدد كبير من أجهزة الحاسب الآلي الشخصية التي تعمل على برنامج مايكروسوفت ويندوز 2000. وقد انتشر الفيروس عبر أوروبا وأميركا الشمالية وآسيا.

وبمجرد إصابة الجهاز بعدوى الدودة يبدأ بالإغلاق وإعادة التحميل من جديد دون سابق إنذار، بينما تبدأ الدودة في البحث عن أجهزة أخرى لمهاجمتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة