المرشحون الإيطاليون ينهون حملتهم الانتخابية اليوم   
الجمعة 1422/2/18 هـ - الموافق 11/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

برلسكوني
بدأ العد التنازلي في إيطاليا للبدء بالانتخابات العامة المزمع إجراؤها في الثالث عشر من مايو/ أيار الجاري. وسيقدم في وقت لاحق مرشح تحالف يمين الوسط قطب الإعلام البارز سيلفيو برلسكوني ومرشح اليسار الوسط فرانسيسكو روتيلي مناشدتهما الأخيرة للناخبين عبر شاشات التلفزيون.

ومن المقرر أن تتوقف جميع أشكال الدعاية للحملة الانتخابية منتصف هذه الليلة بالتوقيت الإيطالي المحلي (الساعة 22:00 بتوقيت غرينتش)، وتستمر طيلة يوم السبت حتى موعد الانتخابات الرسمي الأحد المقبل.

وتشير آخر استطلاعات الرأي إلى أن تحالف يمين الوسط قد تقدم بأربع نقاط على باقي الأحزاب المرشحة. ويرى المراقبون أن نتائج الانتخابات ستكون متقاربة، وقد تنتهي بأزمة تمنع التحالفين الكبيرين من السيطرة على البرلمان ومجلس الشيوخ. 

كما تشير تقارير اللجان الانتخابية إلى أن عدد الإيطاليين الذين لن يشاركوا في الانتخابات سيراوح بين ثمانية إلى 14 مليون شخص, أي بنسبة 16 إلى 30% من إجمالي عدد الناخبين الإيطاليين. 

ويشارك في الانتخابات قرابة 130 حزبا وجمعا غفيرا من المستقلين للفوز بمقاعد في مجلسي النواب والشيوخ. وقد أثار ترشيح برلسكوني جدلا وانتقادات واسعة في إيطاليا وأوروبا بسبب مصالحه السياسية, مع أعمال مؤسساته التجارية الضخمة.

أماتو
وكان رئيس الوزراء الإيطالي جوليانو أماتو قد طلب من زعيم المعارضة برلسكوني أن يفصل بين مصالحه التجارية ومصالحه السياسية إذا كان عازما على دخول الانتخابات وتولي منصب رئيس الوزراء الإيطالي المقبل. وأضاف أن مشكلة ترشيح برلسكوني تكمن في التناقض الذي ستبنى عليه قراراته السياسية, "إذ ستؤثر قراراته السياسية في مصالحه التجارية".

ويرى المراقبون أنه في حال فوز برلسكوني فإن تحالف يمين الوسط سيحتكر بشكل تام قنوات التلفزيون الإيطالي الحكومية الثلاث وشركة فين إنفيست التي تمتلك 48.3% من أسهم شركة ميديا سات التي تدير شبكات التلفزيون الإيطالي الثلاث الأخرى, ويملك هذه الشركة ابنه وابنته. وتقدر ثروة برلسكوني بحوالي 12 مليار دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة