الرئيس اليمني يطلب من إسبانيا الإفراج عن علوني   
الأربعاء 22/1/1429 هـ - الموافق 30/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:29 (مكة المكرمة)، 21:29 (غرينتش)

الزميل تيسير علوني حكم عليه بسبع سنوات في محاكمة تفتقر إلى أدلة (الجزيرة-أرشيف)

توسط الرئيس اليمني علي عبد الله صالح لدى ملك إسبانيا خوان كارلوس للإفراج عن مراسل الجزيرة الزميل تيسير علوني الذي يخضع للإقامة الجبرية في منزله تنفيذا لعقوبة بالسجن مدتها سبع سنوات بتهمة "التعاون مع جماعة إرهابية".

وأثناء لقاء جمع الثلاثاء بين العاهل الإسباني والرئيس اليمني في القصر الملكي بمدريد طلب صالح إلغاء ما تبقى من العقوبة المفروضة على علوني، وأعرب عن اقتناعه بأن المحاكمة التي أجريت للزميل تيسير كانت من غير أدلة باعتراف المدعي العام في القضية.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية عن "مصادر مطلعة" قولها إن نجاح مبادرة صالح "سيمثل خطوة إيجابية من شأنها خدمة العلاقات العربية الإسبانية وتعزيز الصورة الإيجابية لإسبانيا لدى العالم العربي، وإزالة أي لبس نتج عن اعتقال علوني على خلفية نشاطه الصحافي".

وحسب ما نسبته الوكالة إلى المصادر نفسها، فإن الرئيس اليمني، الذي وصل الاثنين إلى مدريد في زيارة تستمر ثلاثة أيام، سيؤكد استعداد بلاده لتسليم مدريد المعتقل السوري الإسباني نبيل نانكلي، المحكوم عليه بالإعدام بتهمة التخطيط "لأعمال إرهابية" في اليمن.

واعتقل نانكلي في 1997 بعد أن أطلق النار على سائحة أجنبية في فندق بصنعاء، واتهم في وقت لاحق بالتعامل مع بلد أجنبي بهدف زعزعة استقرار اليمن واغتيال مسؤوليه.

وأدين بعد ذلك بالمشاركة في تفجيرات في صنعاء وعدن جنوب اليمن وأيدت الأحكام في الاستئناف والتمييز.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة