معرض أربيل للكتاب بلا منع أو رقابة   
الاثنين 1435/6/8 هـ - الموافق 7/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 16:06 (مكة المكرمة)، 13:06 (غرينتش)

الجزيرة نت-أربيل

نفت مسؤولة في مؤسسة المدى للإعلام والثقافة والفنون الراعية لمعرض الكتاب الدولي في أربيل وكذلك الجهات الحكومية في إقليم كردستان، فرض أي رقابة على الكتب المعروضة بما فيها الكتب الإسلامية.

وأشارت مديرة المؤسسة غادة العاملي إلى أنه لم يتم منع أي كتاب من الدخول بما فيها المتعلقة بتنظيم الإخوان المسلمين في مصر، وأن هناك مئات العناوين التي تتعلق بالفكر الإسلامي وباللغات العربية والإنجليزية بالمعرض، مؤكدة أن الكلام عن منع كتاب يتعلق بأي جهة إسلامية بعيد عن الصحة.

غادة العاملي: نفت أي رقابة أو منع لأي كتاب إسلامي بمعرض أربيل (الجزيرة)

مشاركة واسعة
وتشارك أكثر من 250 دار نشر عربية وأجنبية من 38 دولة في معرض أربيل الدولي في نسخته التاسعة، والذي افتتح على أرض المعارض في مدينة أربيل -عاصمة إقليم كردستان العراق- وضم آلاف العناوين في مختلف المجالات العلمية والإنسانية وفروع المعرفة.

وأشارت العاملي إلى زيادة حجم مشاركة دور النشر في المعرض هذا العام مقارنة بالأعوام الماضية، وقالت في تصريح خاص للجزيرة نت "إن مؤسسة المدى التي تنظم فعاليات المعرض اضطرت إلى الاعتذار لبعض الناشرين من الدول العربية بسبب عدم استيعاب أجنحة المعرض للعدد الهائل من العناوين التي توزعت بين اللغات العربية والإنجليزية والفرنسية.

وشددت العاملي على عدم تدخل إدارة المعرض في نوعية الكتب المعروضة أو منع بعض العناوين مؤكدة أن هذا الأمر قد ترك لدور النشر المشاركة, ولفتت إلى أن جميع الدول العربية شاركت في فعاليات هذا المعرض من خلال مؤسساتهم الثقافية أو دور نشرها الحكومية وغير الحكومية.

سرمد الطائي: آلاف الكتب العربية المعروضة تؤشر إلى توسع حركة النشر (الجزيرة)

مساحات فكرية
من جهته أشار الكاتب والصحفي سرمد الطائي إلى أهمية هذا المعرض في توسيع المساحات الفكرية من خلال إشراك ذوي الاختصاص من المفكرين والكتاب.

وقال في حديث للجزيرة نت "إن ما نراه اليوم في هذا المعرض من آلاف العناوين المطبوعة باللغة العربية والإقبال الهائل عليها من جميع أنحاء العراق وخارجه دليل على توسيع حركة النشر العربية وتحسين العلاقة بين الناشرين والمعنيين بالثقافة والكتاب لتكون الثقافة قاعدة لأي تطور ونهضة إذا ما وظفت بشكل صحيح.

من جانبه أشاد السياسي والدبلوماسي العراقي سمير الصميدعي بالتنظيم الجيد لفعاليات المعرض، وأوضح -في حديث خاص للجزيرة نت- "أنه رأى توسعا كبيرا على مستوى دور النشر وعدد الكتب والإصدارات الحديثة وخاصة العربية التي تبشر بالخير بعد الربيع العربي الذي أطاح ببعض الأنظمة العربية".

وأشار الصميدعي إلى أن "أعداد زوار المعرض كبيرة جدا، ومن كل الفئات العمرية تقريبا من خلال ما رآه عند تجواله في أجنحة المعرض، التي توزعت بين الكتب السياسية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها، وتبين له مدى جدية القائمين عليه في إيصال الثقافة العربية إلى المتلقي.

وكان رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني قد افتتح معرض أريبل الدولي التاسع للكتاب في الثاني من أبريل/نيسان الحالي والذي تنظمه مؤسسة المدى للإعلام والثقافة والفنون سنويا منذ عام 2003، ويهدف إلى إعادة الاعتبار للثقافة بصفتها حركة توعية واستنهاض، ومن المنتظر أن تستمر فعاليته حتى الثاني عشر من أبريل/نيسان الجاري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة