15 قتيلا وجريحا بأعمال عنف في الجزائر   
الخميس 1426/3/5 هـ - الموافق 14/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:27 (مكة المكرمة)، 15:27 (غرينتش)
أعمال العنف مستمرة بالجزائر رغم توقع الإعلان عن العفو (رويترز-أرشيف)
قتل خمسة جزائريين على الأقل وأصيب عشرة آخرون في تجدد لأعمال العنف من جانب من وصفتهم الصحف الجزائرية بمجموعات إسلامية متشددة, رغم توقع الإعلان عن عفو شامل قبل نهاية العام الحالي.
 
ونقلت صحيفة ليبرتيه عن مصادر قولها إن ثلاثة أعضاء من قوات الحرس البلدي قتلوا وأصيب اثنان في انفجار قنبلة صباح الأربعاء بولاية تبسة على بعد نحو 630 كلم إلى الشرق من العاصمة. 

وقالت المصادر الصحفية إن ثلاثة من قوات الدرك الوطني أصيبوا بجروح خطيرة في انفجارين متزامنين لقنبلتين بنفس المنطقة بعد ساعتين من الانفجار الأول. 

وفي حادث منفصل ذكرت الصحف أن مدنيين قتلا بالرصاص وجرح خمسة في كمين لمن وصفتهم بالمتشددين الإسلاميين بغابة قرب غليزان الواقعة على بعد نحو 450 كلم إلى الغرب من العاصمة. 

وكانت القوات الحكومية قد بدأت منذ أسابيع عمليات تمشيط واسعة بغرب وشرق البلاد بحثا عمن تسميهم المتشددين. 

ولم تتبن أي جماعة المسؤولية عن الهجمات الأخيرة, لكن خبراء أمن يقولون إن أعضاء الجماعة السلفية للدعوة والقتال أكبر تنظيم مسلح في الجزائر كثفوا من الهجمات في محاولة لعرقلة خطط الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لعرض عفو شامل في وقت لاحق من العام الحالي.

ومن المتوقع أن يستفيد من العفو عدد كبير من الجماعات المسلحة وأفراد قوات الأمن الذين يشتبه بضلوعهم في انتهاكات. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة