جنوب إفريقيا تقرر إرسال قوات إلى ليبيريا   
الأربعاء 1424/6/16 هـ - الموافق 13/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تجدد القتال في ضواحي العاصمة منروفيا (الفرنسية)
اندلع قتال عنيف في ضواحي العاصمة الليبيرية بين القوات الحكومية وأحد فصائل المتمردين ممن رفضوا إعلان إنهاء الحرب وذلك بعد يوم واحد من تنحي الرئيس تشارلز تايلور ورحيله إلى المنفى، وأدّت المعارك إلى تهجير مزيد من السكان.

وقد أعلن قائد قوات حفظ السلام النيجيرية الجنرال فوستو أوكونكو أن القتال تجدد في ميناء مدينة بوكانن بين القوات الحكومية وقوات الحركة الليبيرية من أجل المصالحة والديمقراطية التي تتخذ من جنوب البلاد معقلا لها، مضيفا أنه لم يتلق تقارير عن أي اشتباكات أخرى. وقد أرسلت عدة فصائل من قوات حفظ السلام إلى المدينة لفض الاشتباك.

قوات حفظ السلام
في هذه الأثناء أعلن السفير الأميركي في ليبيريا أن قوات حفظ السلام الأفريقية ستنتشر في ميناء منروفيا بعد أن تنسحب منه عناصر حركة الوحدة الليبيرية من أجل المصالحة والديمقراطية.

وفي السياق ذاته أعلنت جنوب أفريقيا أنها سترسل قوات إلى ليبيريا للمساعدة في حفظ السلام. وقال المتحدث الرسمي باسم رئيس الجمهورية إن التفاصيل المتعلقة بعدد الجنود وموعد إرسالهم متروكة لوزير الدفاع.

ويأتي هذا التطور استجابة لطلب الأمين العام للأمم المتحدة الذي ألحّ على أهمية مشاركة قوات من جنوب أفريقيا في مهمة حفظ السلام.

وكان مسؤولون من دول غرب أفريقيا طلبوا من جنوب أفريقيا والمغرب المشاركة في حفظ السلام في ليبيريا بألف جندي لكل منهما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة