اغتيال الحريري.. محطات وتداعيات   
الثلاثاء 1/9/1431 هـ - الموافق 10/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 2:02 (مكة المكرمة)، 23:02 (غرينتش)
اغتيال رفيق الحريري أدخل لبنان في دوامة من التوتر السياسي (رويترز-أرشيف)

- 14 فبراير/شباط 2005 اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري بتفجير موكبه في بيروت بسيارة مفخخة، مما أدى إلى مقتله مع 20 من مرافقيه.
 
- 18 فبراير/شباط 2005: المعارضة اللبنانية تعلن قيام "انتفاضة الاستقلال" حتى الانسحاب السوري من لبنان.

- 28 فبراير/شباط 2005: عمر كرامي يعلن استقالة حكومته بعد اتهامها بالتقصير أو التواطؤ في الاغتيال.

- 5 مارس/آذار 2005: الرئيس السوري بشار الأسد يقرر سحب الجيش السوري من لبنان بعد 29 عاما من دخوله إليه.

- 8 مارس/آذار 2005: مهرجان خطابي لحلفاء سوريا يشكرونها خلاله على دورها في لبنان.

- 14 مارس/آذار 2005: مليون لبناني يطالبون بكشف الحقيقة حول اغتيال الحريري وإقالة قادة الأجهزة الأمنية.

- 7 أبريل/نيسان 2005: مجلس الأمن يصدر قرارا بتشكيل لجنة تحقيق دولية في اغتيال الحريري، بناءً على مشروع أميركي فرنسي بريطاني، ويكلف القاضي الألماني ديتليف ميليس برئاستها.

- 15 أبريل/نيسان 2005: توافق فرنسي سعودي أميركي على تكليف نجيب ميقاتي بتشكيل حكومة جديدة مهمتها التحضير للانتخابات.

- 28 مايو/أيار 2005: ميقاتي يقيل المدعي العام عدنان عضوم وقادة أربعة أجهزة أمنية موالين لسوريا.

- 29 مايو/أيار 2005: انتخابات نيابية جديدة يحصل فيها خصوم سوريا على أغلبية في البرلمان.

- 2 يونيو/حزيران 2005: اغتيال الصحفي سمير قصير المعروف بانتقاداته لسوريا يفتح مسلسل اغتيال شخصيات مناهضة لدمشق، بينها الصحفي جبران تويني، ووزير الصناعة بيار الجميل، والنائبان إنطوان غانم ووليد عيدو.

21 يونيو/حزيران 2005 ميليس يطلب استجواب أربعة قادة أمنيين قبل أن يقرر المدعي العام اللبناني توقيفهم لاشتباهه بضلوعهم بالاغتيال.

- 20 سبتمبر/أيلول2005: فريق ميليس استجوب قرب دمشق ما بين 8 و10 مسؤولين سوريين بوصفهم شهودا، بينهم اللواء غازي كنعان والعميد رستم غزالة.

- 15 أكتوبر/تشرين الأول 2005: الأمن الفرنسي يوقف الشاهد السوري في قضية الاغتيال محمد زهير الصديق بناءً على توصية من ميليس، والقضاء اللبناني يشتبه في تورطه في الجريمة وتقديم معلومات مغلوطة لتضليل التحقيق.

- 28 نوفمبر/تشرين الثاني 2005: الشاهد السوري هسام هسام يتراجع عن شهادته أمام لجنة التحقيق، ويقول عبر الفضائية السورية إنه تعرض لضغوط من قبل مسؤولين لبنانيين.

- 5 ديسمبر/كانون الأول 2005: استجواب خمسة ضباط سوريين في مقر الأمم المتحدة بفيينا بينهم رستم غزالة وجامع جامع.

- 12 ديسمبر/كانون الأول 2005: ميليس يقدم تقريره الثاني إلى مجلس الأمن، مؤكدا وجود مزيد من الأدلة على تورط سوريا في الاغتيال، ويستقيل من رئاسة اللجنة.

- 30 ديسمبر/كانون الأول 2005: انشقاق نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام على خلفية اغتيال الحريري وموقفه من قضايا داخلية.

- 2 يناير/كانون الثاني 2006: لجنة التحقيق في اغتيال الحريري تطلب استجواب الرئيس بشار الأسد ووزير خارجيته فاروق الشرع وخدام، بعد تأكيد الأخير أن الأسد هدد الحريري مرارا.

- 11 يناير/كانون الثاني 2006: القاضي البلجيكي سيرج براميرتس يتسلم رسميا رئاسة لجنة التحقيق في اغتيال الحريري خلفا للألماني ديتليف ميليس.

- 11 نوفمبر/تشرين الثاني 2006: وزراء أمل وحزب الله الخمسة وسادس مقرب من الرئيس إميل لحود يستقيلون من الحكومة جراء خلاف بشأن التصويت على قضايا مثيرة للجدل.

- 25 يناير/كانون الثاني 2008: انفجار سيارة مفخخة يودي بحياة مسؤول وحدة التنصت في فرع المعلومات بوزارة الداخلية النقيب وسام عيد وخمسة آخرين.

- 6 مايو/أيار 2008: حزب الله يعبر عن غضبه بسبب قرار الحكومة عزل رئيس جهاز أمن المطار العميد وفيق شقير وملاحقة المسؤولين عن شبكة اتصالات الحزب.

- 7 مايو/أيار 2008: مقتل أكثر من 70 شخصا ببيروت في مواجهات أنذرت بالانزلاق لحرب أهلية بين أنصار الحكومة والمعارضة.

- 15 مايو/أيار 2008: وفد من الجامعة العربية يتوصل إلى اتفاق على سحب مقاتلي حزب الله، وفتح طريق مطار بيروت، واستئناف الحوار اللبناني على أساس المبادرة العربية التي تنص على انتخاب العماد سليمان رئيسا، وتشكيل حكومة وحدة، واعتماد قانون انتخابات جديد.

- 30 أبريل/نيسان 2009: السلطات اللبنانية تخلي سبيل الضباط الأربعة، بعد ساعات من صدور قرار عن قاضي المحكمة الدولية ومدعيها العام بذلك لعدم كفاية الأدلة.

- 23 مايو/أيار 2009: أسبوعية دير شبيغل الألمانية تنشر تقريرا يقول إن المحكمة الدولية ستخلص إلى أن حزب الله مسؤول عن اغتيال الحريري، والحزب يعتبر ما نشرته الصحيفة اتهاما إسرائيليا.

- 9 أغسطس/آب 2010: نصر الله يقدم قرائن ومعطيات تؤدي لاتهام إسرائيل باغتيال رفيق الحريري، حيث قدم صورا نقلتها طائرات تجسس إسرائيلية كانت تراقب خط سير الحريري.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة