رئيسة أفريقيا الوسطى تطالب بتفويض أممي أقوى   
الأحد 1436/12/21 هـ - الموافق 4/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 1:19 (مكة المكرمة)، 22:19 (غرينتش)

دعت الرئيسة المؤقتة لجمهورية أفريقيا الوسطى كاترين سامبا بانزا، السبت، لإصدار تفويض أقوى لبعثة الأمم المتحدة في بلادها ونزع أسلحة المليشيات والمتمردين بعد مقتل أكثر من أربعين شخصا في العاصمة بانغي؛ معلنة الحداد الوطني لثلاثة أيام بدءا من الاثنين.

وقالت الرئيسة المؤقتة -في بيان بثته الإذاعة الوطنية- إن "شعب أفريقيا الوسطى بأسره على قناعة بأن هناك حاجة لتفويض أقوى لقوات الأمم المتحدة، وبضرورة نزع سلاح القوات غير التقليدية على الفور". ولم تقدم الرئيسة في البيان أي تفاصيل عن طبيعة مثل هذا التفويض.

وكانت الرئيسة المؤقتة عادت مبكرا من اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك الأسبوع الماضي، بسبب الاضطرابات في بلادها.

وخلفت مواجهات الأيام الماضية التي اندلعت في البداية بين المسيحيين والمسلمين، 37 قتيلا على الأقل، وأدت إلى نزوح أكثر من 27 ألف شخص، وقضى العنف على أي آمال في إجراء الانتخابات المقررة في 18 أكتوبر/تشرين الأول الحالي.

وقد أشعل مقتل رجل مسلم في مطلع الأسبوع الماضي العنف الطائفي الذي انتشر في الدولة ذات الأغلبية المسيحية، منذ أن استولت حركة سيليكا المسلمة على السلطة بصفة مؤقتة في مارس/آذار 2013.

وتعرضت عشرات المنازل للحرق ونهبت العديد من المتاجر وكذلك مكاتب منظمات الإغاثة في العاصمة، مما أعاق بشدة العمليات الإنسانية.

يشار إلى أن الكثير من المتاجر فتحت أبوابها السبت، وعاد المواطنون إلى الشوارع. لكن أنباء أفادت بوقوع أعمال إجرامية فردية فيما استمر سريان حظر التجول الليلي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة