عسكريون أميركيون يوصون بتقليص الطلعات فوق العراق   
الأربعاء 1422/2/16 هـ - الموافق 9/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أوصى اثنان من كبار القادة العسكريين الأميركيين المشرفين على عمليات فرض الحظر الجوي على شمالي العراق وجنوبه بخفض عدد الطلعات الجوية هناك بعد تصاعد المخاطر من قدرة العراق على إسقاط طائرات غربية.

ونسبت جريدة الواشنطن بوست إلى مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية قوله إن القائدين أوصيا بضرورة إجراء "تغييرات كبيرة في الطريقة التي تدار بها تلك الطلعات".

وأوضح مسؤول آخر في البنتاغون للصحيفة أن رئيس القيادة الأميركية الوسطى والمسؤول عن منطقة حظر الطيران في جنوبي العراق الجنرال تومي فرانكس قد أوصى بتخفيض عدد الطلعات إلى أقل عدد ممكن في منطقة الحظر الجنوبية، فيما أوصى الجنرال في سلاح الجو والمسؤول عن منطقة حظر الطيران في شمالي العراق جوزيف رالستون بتعليق تلك الطلعات في منطقته مع الإبقاء على حالة الاستعداد لشن هجمات انتقامية في حال قيام الطائرات العراقية باختراق المنطقة.

قائد أميركي:

"مخاطر إسقاط طائرة فوق العراق أصبحت كبيرة جدا في الأسابيع الأخيرة بينما لم يعد من المبرر استمرار الطلعات الجوية"

وفي السياق ذاته قال أحد كبار قادة القوات الأميركية إنه قدم تقريرا للحكومة الأميركية يقول فيه إن مخاطر إسقاط طائرة فوق العراق أصبحت كبيرة جدا في الأسابيع الأخيرة مما لم يعد من المبرر استمرار تلك العمليات.

وأضاف المصدر الذي اطلع على سير المناقشات بهذا الشأن أن العراق ضاعف بشكل كبير من تصديه للطائرات الأميركية والبريطانية عبر تكثيف إطلاق الصواريخ المضادة للطائرات واتباعه تكتيكات خاصة بالرادار.

تجدر الإشارة إلى أن توصيات القادة العسكريين الأميركيين تتزامن مع إجراء إدارة الرئيس جورج بوش مراجعة شاملة لسياساتها المتعلقة بالعراق.

وكانت منطقة حظر الطيران فوق شمالي العراق قد فرضتها القوات الحليفة عام 1991 في أعقاب حرب الخليج. بينما تم فرض حظر الطيران جنوبي العراق عام 1992.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة