أمانو يشيد بخطة احتواء أزمة فوكوشيما   
السبت 1432/8/23 هـ - الموافق 23/7/2011 م (آخر تحديث) الساعة 1:25 (مكة المكرمة)، 22:25 (غرينتش)

خبراء يقيسون نسبة إشعاع العمال خلال إخلاء محطة فوكوشيما (الفرنسية-أرشيف)


قال مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو أمس الجمعة إن العمل من أجل استقرار محطة فوكوشيما داييتشي اليابانية النووية المتضررة يسير بمعدل أسرع مما هو متوقع.

ويأتي هذا التصريح قبل ثلاثة أيام من زيارة يقوم بها المسؤول الدولي لموقع المحطة التي ضربها زلزال قوي يوم 11 مارس/ آذار صاحبته أمواج مد عالية (تسونامي) شمال شرق اليابان.

وأوضح أمانو في بيان أصدرته الوكالة أن خريطة الطريق التي وضعتها شركة طوكيو للطاقة الكهربائية (تيبكو) لاحتواء الأزمة النووية أوائل العام القادم قد تكون ممكنة.

وقال أمانو إن وكالة الطاقة الذرية ترحب بالتقدم الكبير الذي حققته شركة طوكيو للطاقة الكهربائية هذا العام في تنفيذ خريطة الطريق الرامية إلى احتواء واستقرار الوضع.

وأعلنت الحكومة اليابانية الثلاثاء الماضي أنها على الطريق الصحيح بفضل الجهود المبذولة للسيطرة على محطة فوكوشيما، لكنها حذرت من أن عملية التنظيف النهائية لأسوأ كارثة نووية بالعالم منذ تشيرنوبل عام 1986 ستستغرق سنوات عديدة.

وتأتي الزيارة في أعقاب مؤتمر للوكالة عقد في يونيو/ حزيران الماضي حول دروس السلامة المستفادة من فوكوشيما حيث كلف أمانو بإعداد خطة عمل حول كيفية تحسين معايير السلامة النووية وآليات المراقبة. وضمن هذا الإطار، سيجري أمانو مشاورات مع مسؤولين يابانيين في إطار تطوير تلك الخطة.

ومن المنتظر أن يقوم أمانو بزيارة طوكيو يوم 25 من الشهر الجاري، ويتضمن جدول الزيارة محطة فوكوشيما وإجراء اجتماعات رفيعة المستوى مع المسؤولين حول تحسين الأمن النووي بالإضافة إلى لقاء مسؤولين تنفيذيين بشركة طوكيو إلكتريك باور التي تدير المحطة.

حالات الإشعاع بلغت مستويات قياسية في محيط المحطة (رويترز-أرشيف)
دروس السلامة 
وقالت الوكالة في إشارة إلى انخفاض درجة الحرارة بالمفاعل إلى ما دون درجة الغليان "اعتمادا على التقدم الذي أحرزوه حتى الآن" فإن "خطة تبريد المفاعل وغلقه أوائل العام المقبل أمر ممكن".

ويسعى العمال والمهندسون للسيطرة على ارتفاع درجة الحرارة وتسرب الإشعاعات في مفاعلات المحطة منذ تضررها بسبب الزلزال.

وأغلقت المحطة النووية منتصف مايو/ أيار الماضي بعد أن طالب رئيس الوزراء الياباني ناوتو كان بإغلاقها، مستشهدا بأبحاث تقول إن المنطقة معرضة بشكل خاص لزلزال كبير خلال العقود القليلة القادمة.

الزلزال وأمواج تسونامي تسببت بأضرار كبيرة للمحطة النووية (الفرنسية)

استكمال التحصينات
على صعيد متصل، قالت شركة تشوبو اليابانية للكهرباء أمس الجمعة إنها تعتزم استكمال بناء التحصينات ضد أمواج المد العاتية في محطة هاماواكا النووية المعطوبة التي تمتلكها بحلول نهاية عام 2012، مستكملة الشروط المطلوبة لتشغيل محطتها النووية الوحيدة.

وأعلنت شركة تشوبو أنها تنوي بناء حائط صد لتسونامي ارتفاعه 18 مترا حول المحطة بامتداد 1.6 كيلومتر، ويعتقد أن ارتفاع أمواج المد في فوكوشيما خلال الكارثة بلغ 15 مترا.

وقالت تشوبو، وهي ثالث أكبر شركة مرافق باليابان وتخدم عددا من شركات صناعة السيارات الكبرى، إن هذه التحصينات ستتكلف نحو 1.3 مليار دولار.

وضرب زلزال قوي ترافق مع موجات مد عاتية شمال شرق اليابان يوم 11 مارس/ آذار الماضي مما عطل أنظمة التبريد بمفاعلات محطة فوكوشيما على بعد 240 كيلومترا شمالي العاصمة طوكيو وأحدث مشكلة إشعاعية تحاول حتى الآن الشركة المالكة طوكيو إلكتريك باور التعامل معها في ظل مخاوف من سلامة المحطات النووية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة