مصادر قضائية مصرية تنفي إحالة راهب سابق للمحاكمة   
السبت 1422/9/9 هـ - الموافق 24/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صورة لعنوان المقالة التي نشرت في صحيفة النبأ
نفت مصادر قضائية مصرية ما أوردته وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية أمس من أن الراهب السابق عادل سعد الله غبريال سيمثل أمام محكمة الجنايات بتهمة الإساءة للآداب العامة.

وقال مكتب الادعاء في محكمة جنايات القاهرة إن غبريال الذي اعتقل بعد فترة قصيرة من نشر صحيفة النبأ المستقلة صورا فاضحة له مع إحدى النساء، مازال رهن الاعتقال بناء على أوامر من وزير الداخلية لكن لم توجه إليه بعد أي تهم رسمية.

وكانت وكالة أنباء الشرق الأوسط قد ذكرت أمس أن الادعاء اتهم غبريال رسميا بممارسة الفجور في مكان عبادة والحض على الإثارة والفتنة ومحاولة تكدير الأمن العام والسلام الاجتماعي.

يذكر أن قضية غبريال أثارت غضب الأقباط في مصر وأدت إلى اندلاع مظاهرات عنيفة بعد أن نشرت صحيفتا "النبأ" و"آخر خبر" التابعة لها في يونيو/ حزيران الماضي صورا لغبريال الراهب المطرود منذ خمسة أعوام من دير المحرق قرب أسيوط في الصعيد, وهو في أوضاع فاضحة مع امرأة عارية مع عنوان "دير يتحول إلى وكر دعارة".

وأمر القضاء الإداري في الرابع من يوليو/ تموز الماضي بإغلاق الصحيفتين "لنشر ادعاءات خاطئة تتعلق بمكان مقدس والمساس بالوحدة الوطنية". كما حكم في سبتمبر/ أيلول الماضي على رئيس تحرير النبأ ممدوح مهران بالسجن لمدة ثلاثة أعوام بتهمة الحض على تكدير الأمن العام وإثارة أعمال العنف الطائفية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة