طالبان تنفي سقوط قندز وهرات وتتوعد بهجوم مضاد   
الاثنين 1422/8/26 هـ - الموافق 12/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مقاتلون من تحالف الشمال يتقدمون على ظهر عربة للمرابطة في مواقع أمامية عقب تلقيهم أوامر بالزحف تجاه العاصمة كابل
ـــــــــــــــــــــــ
تضارب الأنباء بشأن سيطرة التحالف الشمالي على مدينتي هرات غربي البلاد وقندز شماليها وقوات التحالف تستعد للتوجه نحو كابل
ـــــــــــــــــــــــ
مراسل الجزيرة في كابل يتحدث عن ضغوط شديدة على المراسلين الغربيين من مؤسساتهم، وموالون لأحمد شاه يهددون الصحفيين العرب
ـــــــــــــــــــــــ
مسؤول عسكري في طالبان ينفي نصب الكمين الذي أودى بحياة ثلاثة صحفيين غربيين
ـــــــــــــــــــــــ

نفت حركة طالبان الأفغانية الحاكمة اليوم تقارير عن سقوط مدينة هرات الغربية في أيدي تحالف الشمال المناوئ لها وقالت إنها على وشك استعادة بلدة كانت فقدتها مطلع الأسبوع في إقليم بادغيس الشمالي الغربي. يأتي النفي ردا على إعلان المعارضة الأفغانية اليوم أنها استولت على مدينتي هرات غربي البلاد وقندز شماليها من قوات طالبان.

وقال مسؤول من طالبان لوكالات الأنباء إن "هرات في أيدينا.. تسلل بعض أعوان إسماعيل خان إلى المدينة خلال الأيام القليلة المنصرمة وأرادوا بمساعدة بعض الناس في هرات القيام بانقلاب.. وبعد اشتباكات في الصباح نجحنا في الحيلولة دون وقوع الانقلاب".

لكن مراسلا للجزيرة في كابل قال إن مسؤولين في طالبان نفوا بشدة سقوط هرات بيد المعارضة، وأكدوا له إن موقف قواتهم هناك قوي للغاية، وأنه لايمكن احتلال المدينة بهذه السهولة. وحسب مسؤولي طالبان فإن قندز مازالت بيد قواتهم أيضا، غير أنهم أعترفوا بأنهم لايستطيعون نقل إمدادات لها.

وقال المسؤول إن طالبان شنت هجوما في إقليم بادغيس وتأمل استعادة عاصمته قلعة نو التي فقدتها لقوات المعارضة أمس.

مقاتل تابع لقوات تحالف الشمال يحمل صاروخا مضادا للدروع في طريقه لجبهة كابل
وكانت الإذاعة الإيرانية الرسمية قد أعلنت أن قوات التحالف الشمالي استولت اليوم على مدينة هرات الرئيسية في غربي البلاد بعد تقهقر قوات طالبان. ونسبت الإذاعة إلى مراسلها في هرات القول "مع تقهقر قوات طالبان من مواقعها سقطت هذه المدينة بالكامل منذ لحظات"، وأضاف "استولت قوات التحالف الشمالي على هذه المدينة بعد قتل وأسر أعداد كبيرة من قوات طالبان".

وأعلنت ممثلية تحالف الشمال في دوشنبه عاصمة طاجيكستان استيلاء قواتهم على مدينتي هرات وقندز.

وقال محي الدين مهدي الرجل الثاني في سفارة حكومة الرئيس المخلوع برهان الدين رباني في دوشنبه "عند الساعة 9.30 من صباح اليوم بالتوقيت المحلي استولى تحالف الشمال على مدينة قندز، واستولينا أيضا على ولاية هرات".

وتتعرض المدينة لهجمات من قوات إسماعيل خان حاكم هرات السابق الذي طردته حركة طالبان من المدينة عام 1995. وتتحكم هرات بالطرق الرئيسية المؤدية إلى إيران وتركمانستان.

وتدور معارك عنيفة بين قوات تحالف الشمال وقوات حركة طالبان في ولاية جولي خمري التي تقع على الطريق الواصل بين كابل ومزار شريف.

مهاجمة كابل
جندي من قوات تحالف الشمال يوجه دبابة تتخذ موقعها في جبهة القتال شمالي العاصمة كابل (أرشيف)
في هذه الأثناء قال قائد بالخطوط الأمامية لتحالف الشمال إن وزارة دفاعهم أصدرت أوامرها للقوات بالتقدم صوب كابل. وقال القائد طوريالاي في قرية رباط عند خطوط المواجهة الأمامية مع حركة طالبان "اتخذت وزارة الدفاع صباح اليوم قرارا بمهاجمة المدينة"، واعترف طوريالاي أن "هناك مشكلة في الإعداد، ونأمل الآن أن يبدأ الهجوم البري بعد ظهر اليوم".

ودوت أصوات نيران المدفعية والصواريخ وقذائف المورتر في الوقت الذي أطلقت فيه قوات التحالف الشمالي النيران على مواقع طالبان عند الخطوط الأمامية بعد ساعات من تعرض هذه المواقع لقصف الطائرات الأميركية من طراز إف - 18 وبي - 52.

ويقول مراسلون غربيون إن مئات من قوات الاحتياط والدبابات تجمعت عند الخطوط الخلفية، كما يتقدم المزيد من القوات صوب الخطوط الأمامية.

وأعلنت قوات التحالف سيطرتها على جميع مواقع طالبان على جبهة شاراتاي الشمالية الشرقية في ولاية تخار بعد معارك أوقعت -على حد قولها- عشرات القتلى في صفوف قوات طالبان.

حرب إعلامية
تيسير علوني
من ناحية ثانية قال مراسل الجزيرة في كابل تيسير علوني إن الصحفيين الغربيين يواجهون ضغوطا كبيرة من مؤسساتهم التي تطالبهم بعدم إرسال صور عن الوضع في كابل. وأضاف نقلا عن مصادر في فندق بكابل أن مراسلا لتلفزيون ألماني فصل من عمله إثر خلاف مع محطته التي طلبت منه التوجه لبيشاور وعدم تغطية الوضع في كابل وقال إن المراسل عمل بعد فصله مع محطة أخرى.

وأفاد المراسل أن زوجة مراسل لتلفزيون أميركي أبلغته عبر الهاتف أن وزارة الدفاع الأميركية غير راضية عن وجوده في العاصمة الأفغانية وتغطيته وطلبت منه تخفيف الصور التي يرسلها للوضع في المدينة.

على الصعيد نفسه نفت حركة طالبان أنها نصبت كمينا لصحفيين كانوا برفقة قوات من التحالف الشمالي. ونقل مراسل الجزيرة في كابل عن مسؤول عسكري في طالبان قوله إن قوات الحركة لم تنصب الكمين الذي تعرض فيه صحفيون غربيون على متن دبابة لقوات التحالف أدى إلى مصرع ثلاثة منهم.

وقال المراسل إن عددا من الموالين للقائد السابق لقوات التحالف أحمد شاه مسعود تعهدوا بملاحقة العرب وخاصة الصحفيين منهم بسبب اتهامهم باغتيال مسعود.

وكانت وسائل إعلام غربية قالت إن مقاتلين من طالبان هاجموا قوات شمالية على جبهة شاتاراي شمالي شرقي أفغانستان. وحسب تلك المصادر فإن الهجوم أدى إلى مقتل الموفد الخاص لإذاعة RTL بيار بييو ومراسل ألماني لمجلة شتيرن الألمانية بالإضافة إلى الصحفية الفرنسية جوان سوتون من إذاعة فرنسا الدولية. وقد نجا من الهجوم ثلاثة صحفيين آخرين.

وهذه هي المرة الأولى التي يقتل فيها صحفيون في الحرب الأفغانية التي بدأت في السابع من أكتوبر/تشرين الأول.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة