تظاهرة عنيفة تطالب بحظر الطائفة الأحمدية ببنغلاديش   
السبت 1426/11/23 هـ - الموافق 24/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:19 (مكة المكرمة)، 21:19 (غرينتش)
قوات الأمن فرقت بقوة المتظاهرين (الفرنسية)
اشتبك مئات المتظاهرين من أنصار جماعة إسلامية تطلق على نفسها اسم حركة "ختم النبوة" في بنغلاديش مع قوات مكافحة الشغب أثناء مسيرة احتجاج تطالب بحظر أنشطة طائفة الأحمدية في البلاد وإعلانها جماعة غير مسلمة.
 
وأسفرت المواجهات عن إصابة ما لا يقل عن 50 شخصا بجروح متفاوتة بينهم سبعة من قوات الأمن.
 
وقالت مصادر الشرطة إن قواتها تصدت للمتظاهرين الذين حاولوا الوصول إلى مسجد للطائفة الأحمدية في العاصمة دكا واعتقلت 26 منهم.
 
وأشارت المصادر إلى أن قوات الأمن اضطرت إلى تفريق التظاهرة بالقوة مستخدمة الهراوات والقنابل المسيلة للدموع بعدما خرجت عن نطاق السيطرة، حيث قام المتظاهرون برشق قوات الشرطة بالحجارة وهاجموا حافلات للركاب وحطموها.
 
وطالب منظمو التظاهرة الحكومة البنغالية بإعلان طائفة الأحمدية طائفة غير مسلمة وحظر منشورتها وكتبها وأنشطتها التبشيرية.
 
يشار إلى أن عدد أتباع الطائفة الأحمدية في بنغلاديش يبلغ 100 ألف. وتعرض مسجد للطائفة في يونيو/حزيران الماضي إلى هجوم من طرف أنصار جماعة إسلامية سنية أسفر عن وقوع إصابات وقتلى في صفوف أنصار الطائفة.
 
وفي يناير/كانون الثاني 2004 حظرت الحكومة منشورات للأقلية الأحمدية موضحة أنها فضلت ذلك تفاديا لإثارة مشاعر الأغلبية. لكن المحكمة العليا علقت قرار الحظر.
 
وتقع أعمال العنف في بنغلاديش بين الأحمدية وجماعات سنية بشكل متقطع منذ عام 1992 كان أعنفها انفجار وقع داخل مسجد تابع للطائفة الأحمدية خلف سبعة قتلى.
 
يشار إلى أن الطائفة الأحمدية تأسست عام 1889 على يد زعيم ديني هندي يدعى ميرزا غلام أحمد ادعى النبوة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة