استجواب مغربي حاول تفجير الكونغرس   
الأحد 1433/3/26 هـ - الموافق 19/2/2012 م (آخر تحديث) الساعة 13:35 (مكة المكرمة)، 10:35 (غرينتش)

المشتبه به زار مبنى الكونغرس عدة مرات للتعرف عليه قبل الموعد المحدد للتفجير (الفرنسية)

تحقق السلطات الأميركية مع مهاجر مغربي بتهمة محاولة القيام بتفجير في الكونغرس، وذلك بعدما تم اعتقاله أمس الجمعة قرب مبنى الكونغرس وهو يرتدي سترة يعتقد أنها معبأة بمتفجرات قدمها له تنظيم القاعدة.

وقالت وزارة العدل الأميركية إن أمين الخليفي (29 عاما) وهو مهاجر غير شرعي يعيش في الإسكندرية بولاية فرجينيا وجهت له تهمة محاولة استخدام سلاح دمار شامل ضد ممتلكات تخص الولايات المتحدة، وإنه كان ينوي تفجير قنبلة وقتل أناس بالرصاص.

واعتقل الخليفي على أيدي أفراد مكتب التحقيقات الاتحادي وشرطة الكونغرس في مرآب لانتظار السيارات على بعد بنايات قليلة من مبنى الكونغرس.
ومثل الشاب الذي كان محل تحقيق سري مطول لمكتب التحقيقات فيما بعد أمام محكمة اتحادية في فرجينيا، ويواجه في حال إدانته عقوبة السجن مدى الحياة.

وقال مسؤولو إنفاذ القانون الأميركيون إن الشاب لم يشكل أبدا أي تهديد على الناس، وأوضحوا أن المتفجرات التي كانت مخبأة في سترته والبندقية التي أعطاها له عملاء مكتب التحقيقات غير صالحة ولا تشكل أي خطر على العامة.

وقال المسؤولون إن القبض على الخليفي يمثل نهاية عام من المراقبة من قبل سلطات إنفاذ القانون. وكان الشاب المشتبه به يعتقد بأنه يتعامل مع أعضاء من تنظيم القاعدة، ولكنهم كانوا في الواقع ضباط شرطة سريين.

سجلات أمنية
وبحسب سجلات المحكمة دخل الخليفي الولايات المتحدة عام 1999 بتأشيرة وتجاوز مدة الإقامة المسموح له بها، ولم يتقدم أبدا بطلب للحصولعلى الجنسية الأميركية.

وبحسب إفادة لمكتب التحقيقات فإن مصدرا سريا أبلغ المكتب في يناير/كانون الثاني 2011 أن الخليفي التقى بأفراد آخرين في مسكن بمدينة أرلنغتون في فرجينيا.

وخلال الاجتماع عرض أحد الأشخاص ما بدا أنها بندقية ومسدسين وذخيرة، وبحسب المصدر فإن الخليفي أعرب عن موافقته على ما قاله أحد الحضور بأن الحرب على الإرهاب ما هي إلا "حرب على المسلمين"ـ وقال إنه ينبغي عليهم أن يستعدوا للحرب.

وأضافت الإفادة أنه في الشهر الماضي قال الخليفي إنه غير خططه ورغب في القيام بتفجير بمبنى الكونغرس بدلا من تفجير مطعم وفق خطته الأصلية.

وأضافت أن الشاب المغربي فجر قنبلة تجريبية قبل نحو شهر في محجر بغرب فرجينيا، وأنه أبدى رغبته في إحداث تفجير أكبر خلال هجومه الذي يستهدف الكونغرس.

واختار الخليفي يوم 17 فبراير/شباط الجاري موعدا لتنفيذ العملية. وقبل ذلك سافر خلال الشهر الماضي إلى مبنى الكونغرس في عدة مناسبات لاستكشاف واختيار الموقع الذي سيدخل منه إلى داخل المبنى وموعد الهجوم بالضبط، والسبل التي ستجنبه لفت انتباه أفراد الأمن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة