سوريا تعتقل معارضا يساريا وكيري يدعو للحوار مع دمشق   
الجمعة 1427/11/24 هـ - الموافق 15/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:02 (مكة المكرمة)، 22:02 (غرينتش)
"مراسلون بلا حدود" طلبت في رسالة إلى الأسد الإفراج عن ميشال كيلو (رويترز-أرشيف)

أعلنت المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سوريا أن أجهزة الأمن اعتقلت يوم الأربعاء في مدينة طرطوس فائق المير القيادي بحزب الشعب الديمقراطي، التنظيم الشيوعي المحظور، وذلك لأسباب لم تتسن معرفتها.
 
ويعتبر "الشعب" أحد أحزاب التجمع الوطني الديمقراطي، وهو ائتلاف من خمسة أحزاب معارضة محظورة في سوريا.
 
يأتي ذلك بأعقاب طلب الرئيس الأميركي من دمشق الإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين ومن بينهم عارف دليلة وميشال كيلو وأنور البني ومحمد عيسى وكمال اللبواني، وإعرابه عما سماه انزعاجه الشديد إزاء أوضاع المعتقلين هناك.
 
ومن جهتها وجهت منظمة "مراسلون بلا حدود" رسالة مفتوحة إلى الرئيس السوري بشار الأسد طلبت فيها "الإفراج في أقرب وقت" عن الكاتب والمعارض ميشال كيلو المسجون منذ سبعة أشهر.
 
وحذرت المنظمة من أن كيلو المتهم "بالتحريض على الانقسامات العرقية والطائفية ونشر معلومات كاذبة تهدف إلى الإساءة إلى هيبة الدولة والتشهير برئيس الدولة والمحاكم" قد يمضي بقية حياته في السجن.



الحوار مع دمشق
كيري يدعو لفتح حوار مع سوريا وإيران لإرساء الاستقرار بالعراق(الفرنسية-أرشيف)
من جهة أخرى دعا السناتور الديمقراطي الأميركي والمرشح السابق للرئاسة جون كيري الخميس، في القاهرة، إلى فتح حوار مع سوريا وإيران لإرساء الاستقرار بالعراق.
 
وأضاف كيري الذي من المنتظر أن يلتقي الرئيس السوري في إطار جولته الحالية بمنطقة الشرق الأوسط ، أن "على سوريا أن تحترم سيادة لبنان".
 
وفي دمشق أكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم الخميس حرص بلاده على "وحدة العراق واستقراره".
 
كما جدد المعلم لدى استقباله رئيس الوزراء العراقي السابق إبراهيم الجعفري، دعم دمشق للجهود المبذولة لدفع العملية السياسية وتحقيق المصالحة الوطنية، والتوصل إلى جدولة انسحاب القوات الأجنبية من العراق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة