إصابة جنود في هجوم انتحاري بالصومال   
السبت 1433/7/27 هـ - الموافق 16/6/2012 م (آخر تحديث) الساعة 22:55 (مكة المكرمة)، 19:55 (غرينتش)
سيارة مسلحة للقوات الحكومية عند أحد مداخل أفغوي في وقت سابق (الجزيرة نت-أرشيف)
أصيب خمسة جنود صوماليين في هجوم انتحاري استهدف اليوم السبت معسكرا في أفغوي يضم عناصر من القوات الحكومية الصومالية وقوة الاتحاد الأفريقي (أميسوم)، وذلك وفق ما أفادت الشرطة الصومالية.

وقال المسؤول العسكري محمد فرح لوكالة أسوشيتد برس، إن الانتحاري قتل في الحادث حيث كان يقود حافلة صغيرة عندما اعترضه الجنود خلال محاولته اقتحام قاعدة لضباط الاستخبارات في أفغوي، وأطلقوا عليه النار. وأكد إصابة خمسة من جنود الحراسة في الحادث.

وقال العقيد نور حاير لرويترز "حاولت السيارة الملغومة التي يقودها انتحاري تتبع سياراتنا التي تدخل القاعدة، لكنها لم تتمكن وانفجرت عند البوابة". كما أكد مصدر في الاتحاد الأفريقي أن أيا من جنود قوة "أميسوم" لم يصب بجروح.

في المقابل أعلنت حركة الشباب المجاهدين مسؤوليتها عن الحادث. وذكرت أن مهاجمها الانتحاري "قتل عشرات".

وقال المتحدث باسم الحركة الشيخ عبد العزيز أبو مصعب "استطاع مقاتلنا أن يدخل قاعدة للقوات الحكومية في أفغوي بسيارته الملغومة. وقتلنا عشرات كانت السيارة محملة بكميات كبيرة من المتفجرات"، واعتبره انتصارا عظيما للشباب.

ومنذ انسحاب حركة الشباب من العاصمة مقديشو في أغسطس/آب الماضي لجأت بدرجة متزايدة إلى استخدام مهاجمين انتحاريين، وشن هجمات بقنابل لاستهداف مواقع الحكومة والاتحاد الأفريقي.

وكانت الحكومة الصومالية وقوات الاتحاد الأفريقي قد سيطرت على أفغوي من حركة الشباب في نهاية مايو/آيار وتبعد البلدة نحو ثلاثين كيلومترا عن العاصمة مقديشو على طريق رئيسي يربط العاصمة بالمناطق التي يسيطر عليها متمردون في جنوبي البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة