سجن رقيب أميركي لتورطه في فضيحة أبو غريب   
السبت 1425/9/10 هـ - الموافق 23/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:36 (مكة المكرمة)، 5:36 (غرينتش)

قاضي المحكمة خفف الحكم على المتهم لإقراره بالتهم المنسوبة إليه (الفرنسية) 

حكم على الرقيب إيفان فريدريك بالسجن ثماني سنوات لارتكابه انتهاكات بحق معتقلين في سجن أبو غريب قرب العاصمة بغداد.

وحكم القاضي المقدم جيمس بول على فريدريك أيضا بخفض رتبته إلى جندي عادي والحرمان من مستحقاته المالية والصرف غير المشرف من الخدمة بالجيش.

وكان القاضي قد حكم على فريدريك أصلا بالسجن عشر سنوات، لكنه خفض المدة إلى ثماني سنوات بسبب إقرار المتهم بالتهم المنسوبة إليه.

ووصف جاري مايرز محامي فريدريك الحكم بأنه قاس، وقال إنه يعتزم استئنافه في محاولة لخفض الحكم. وأكد أن فريدريك يستحق العقاب، لكن المؤسسة العسكرية الأميركية ينبغي أن تتحمل جانبا من المسؤولية حسب قوله.

وفريدريك هو ثالث جندي أميركي يدان لدوره في فضيحة أبو غريب. ومازال خمسة جنود آخرين في انتظار المحاكمة العسكرية. كما يعد فريدريك أرفع جندي أميركي يتهم فيما يتصل بفضيحة سجن أبو غريب، وقد أقر بخمس تهم تتعلق بتعرض المعتقلين في السجن لسوء المعاملة في أكتوبر/ تشرين الأول ونوفمبر/ تشرين الثاني من العام الماضي.

إعفاء ضابطة
وعلى صعيد ثان أعفى الجيش الأميركي قائدة سرية رفضت تنفيذ الأوامر بتوصيل الوقود عبر طريق خطرة من مهامها بناء على طلبها، وقال في بيان إنه سيعاد تكليفها بما يتناسب مع رتبتها وخبرتها. ولم يذكر البيان اسم القائدة المعنية أو من سيحل محلها.

وكان 18 جنديا أميركيا رفضوا الذهاب في مهام كلفوا بها أثاروا مخاوف بشأن السلامة وحالة مركباتهم. ويحقق الجيش الأميركي في سبب رفض الوحدة أخذ صهاريج الوقود في رحلة من منطقة في جنوب شرق العراق إلى العاصمة بغداد في الثالث عشر من الشهر الحالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة