الاستفتاءات الانفصالية ستقسم أوكرانيا   
الاثنين 14/7/1435 هـ - الموافق 12/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:09 (مكة المكرمة)، 12:09 (غرينتش)

تناولت الصحف البريطانية الصادرة اليوم الأزمة الأوكرانية وتداعياتها المتسارعة.

فقد وصفت صحيفة ذي إندبندنت الاستفتاء الإقليمي الذي تم في مدينة دونيتسك الأوكرانية أمس بأنه كان معيبا وفوضويا وبدون أي إشراف نزيه، وأدين دوليا بأنه غير قانوني، ورغم ذلك صوّت عشرات الآلاف على ما يبدو نهاية لما تبقى من أوكرانيا الموحدة.

وترى الصحيفة أن النتيجة ستكون نصرا للانفصاليين بنسبة كبيرة كما حدث في شبه جزيرة القرم.

التدخلات الروسية كان يمكن التنبؤ بها تماما، لكن عجز الغرب عن مواجهتها هو الأمر المفجع والكارثي

وفي هذا السياق كتبت الصحيفة ذاتها أن المناطق الشرقية من أوكرانيا بدأت التصويت على الاستقلال عن الحكومة المركزية بكييف، في جو من الإجراءات شابته صدامات عنيفة وافتقار مخز إلى التنظيم.

وتشير التقارير الواردة من منطقتي لوهانسك ودونيتسك إلى أن الكثيرين غير متأكدين تماما مما يصوتون من أجله في الاستفتاءات التي نظمها الانفصاليون الموالون لروسيا والتي يصفها معظم الغرب بأنها غير شرعية.

من جانبها كتبت صحيفة ديلي تلغراف أن الغرب عموما والاتحاد الأوروبي على وجه الخصوص، اختارا التدخل مباشرة في السياسة الأوكرانية المحلية بدعم معارضي الرئيس المعزول فيكتور يانوكوفيتش، لكن يبدو أنه لم يخطر ببالهم أنهم بهذه الطريقة يشجعون الآخرين على التدخل.

وأشارت الصحيفة إلى أن أوكرانيا كانت دائما مهمة لموسكو أكثر منها لبروكسل، ولكن دبلوماسيي الاتحاد الأوروبي بدوا مرتبكين تماما عندما فعل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نفس الأمر في القرم، بعد أن رعوا تغيير نظام غير ديمقراطي في كييف.

وترى الصحيفة أن التدخلات الروسية كان يمكن التنبؤ بها تماما، لكن عجز الغرب عن مواجهتها هو الأمر المفجع والكارثي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة