مشرف يهاجم كرزاي ويؤكد فشل الحرب على الإرهاب   
الأربعاء 1427/9/5 هـ - الموافق 27/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:08 (مكة المكرمة)، 21:08 (غرينتش)
برويز مشرف يريد أن تهتم حكومة كرزاي بطائفة البشتون التي تتحدر منها طالبان (الفرنسية)

وجه الرئيس الباكستاني برويز مشرف انتقادا شديد اللهجة إلى نظيره الأفغاني قائلا إن حامد كرزاي فشل في منع طالبان من استقطاب متطوعين جدد, وذلك ردا على اتهامات أفغانية لإسلام آباد بإيواء مقاتلين من الحركة.
 
وأدلى مشرف بهذه التصريحات خلال كلمة ألقاها أمام مجلس العلاقات الخارجية في نيويورك، وقبل يوم واحد فقط من الاجتماع الذي سيجمع مشرف وكرزاي بالرئيس الأميركي جورج بوش في واشنطن.
 
هذا الهجوم يأتي ردا على اتهامات أفغانية بأن زعماء طالبان يقودون الهجمات على القوات المحلية والدولية في أفغانستان من مدينة كويتا الواقعة جنوبي غربي باكستان. ووصف مشرف تلك الاتهامات بأنها "سخيفة" وأن "حكومة كرزاي في حاجة إلي بذل المزيد من الجهود لإنهاء تهميش طائفة البشتون العرقية التي
تشكل قاعدة التأييد الرئيسية لطالبان".
 
وأضاف الرئيس الباكستاني "قلت دوما إنني أعتبر الرئيس كرزاي الشخص المناسب ليكون رئيسا لأفغانستان, وعلى الائتلاف الذي يقاتل طالبان أن يتخذ إجراءات فورية لكسب تأييد الشعب وذلك عن طريق نشر التنمية الاقتصادية ومنح تمثيل سياسي لمناطق البشتون, لا تتركوهم ينضمون إلى طالبان ويخوضون حربا ضدكم" في إشارة إلى الحكومة الأفغانية.
 
كما طالب في كلمته، الغرب وخصوصا الولايات المتحدة, بتأمين  تسوية عادلة للنزاعات في العالم الإسلامي. ودعا الدول الإسلامية إلى رفض التطرف من أجل ضمان سلام دائم, قائلا إن على العالم الإسلامي أن يعمل من أجل إصلاح اجتماعي واقتصادي.
 
ورفض مشرف في حديثه عن العالم الإسلامي بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001, تبني الحل العسكري وحده في إطار "الحرب على الإرهاب" التي قال إنها فشلت في معالجة جذور التطرف والإرهاب، داعيا إلى بذل جهود أكبر لضمان رفض الشعوب المسلمة لـ "التطرف".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة