استخبارات سول تؤكد تعافي جونغ إيل من جراحة بالدماغ   
الخميس 1429/9/12 هـ - الموافق 11/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:06 (مكة المكرمة)، 21:06 (غرينتش)

صورة لكيم أثناء عرض عسكري أجرى عام 1995 بذكرى تأسيس الحزب الحاكم (الفرنسية)

أفادت تقارير استخبارية كورية جنوبية اليوم بأن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ إيل الذي نفت بيونغ يانغ في وقت سابق توعكه, خضع لجراحة في الدماغ وأنه يتعافي منها حاليا.

ونقلت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية عن مصدر رسمي في سول أن مسؤولين في جهاز الاستخبارات الوطني الكوري الجنوبي قدموا تقريرا إلى لجنة برلمانية مفاده أن إيل (66 عاما) يتعافى بعد إجراء جراحة له جراء نزيف بالدماغ.

وأشار التقرير أيضا إلى أن الزعيم الكوري الشمالي ليس غائبا عن الوعي "وقادر على السيطرة على الوضع وهو مستمر في التعافي ولا وجود لفراغ في السلطة".

يتلقى العلاج
وكرر المعلومات ذاتها أمام الصحفيين -بعد الاجتماع المشترك بين مسؤولي الاستخبارات والبرلمانيين- النائب الكوري الجنوبي المعارض ون هي يونغ مؤكدا أن إيل ما زال يتلقي العلاج.

وكان مسؤولون كوريون شماليون قد نفوا اليوم صحة تقارير تشير إلى أن جونغ إيل يعاني من المرض، وأنه ربما يكون قد أصيب بجلطة مؤخرا.

آخر ظهور لكيم سجل في أغسطس/آب الماضي عند تفقده وحدة عسكرية (رويترز)
ونقلت وكالة كيودو اليابانية للأنباء عن رئيس مجلس رئاسة الجمعية الشعبية العليا كيم يونغ نام -وهو الرجل الثاني في النظام الحاكم في بيونغ يانغ- قوله إن كيم لا يعاني من أي متاعب.

كما نسب إلى كبير المفاوضين الكوريين الشماليين مع اليابان بشأن تطبيع العلاقات بين البلدين سونغ إيل إشارته خلال تصريحات أدلى بها في بيونغ يانغ إلى أن مسؤولي بلاده يعتبرون هذه التقارير "ليست فقط بلا قيمة وإنما أيضا مؤامرة".

ومعلوم أن التقارير عن اعتلال صحة الزعيم الكوري الشمالي غذاها غيابه الثلاثاء عن العرض العسكري الخاص بالذكرى الستين لإنشاء كوريا الشمالية التي حضرها كيم يونغ نام.

سول مستنفرة
ودفعت المعلومات عن الوضع الصحي للزعيم الكوري الشمالي رئيس الشطر الجنوبي لي ميونغ باك إلى عقد اجتماع طارئ لأقرب معاونيه.

وقال بيان صادر عن الرئاسة الكورية الجنوبية إن حكومتها "ستواصل مراقبة الوضع عن كثب"، مضيفا أن سول توقعت ألا يشارك كيم جونغ إيل في احتفالات الثلاثاء.

وحول الموضوع ذاته قال الباحث في قسم الدراسات الكورية الشمالية في جامعة سول يانغ مو جين "من شبه المؤكد أن خبراء فرنسيين وصينيين توجهوا إلى كوريا الشمالية لمعالجة كيم جونغ ايل، لكن لا نعرف ما هو عليه وضعه الصحي".

التقارير عن صحة كيم دفعت الرئيس الكوري الجنوبي لي ميونغ باك لعقد اجتماع طارئ لمعاونيه (الفرنسية)
وكان مسؤول في الاستخبارات الأميركية قد أشار الثلاثاء إلى أن جونغ إيل متوعك وأنه ربما أصيب بجلطة في الدماغ, في حين لم تتسرب أي معلومات رسمية كورية شمالية على الإطلاق عن صحته.

وذكرت الصحافة في بيونغ يانغ أن "الزعيم الغالي"  (التسمية الرسمية) لم يشاهد علنا منذ قرابة شهر، بعد أن قام في 14 أغسطس/آب بتفقد وحدة عسكرية.

وقد يكون الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ إيل موضع سخرية في الغرب ولا سيما لتسريحة شعره أو لحذائه ذي الكعب العالي، لكن الخبراء يصفونه بأنه سياسي محنك يرى في القوة النووية السبيل الوحيد لضمان استمرارية نظامه.

وإيل هو الابن الأول لمؤسس كوريا الشمالية كيم إيل سونغ الذي يكن له الكوريون الشماليون حتى الآن تقديرا يشبه عبادة الشخصية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة