برلمان كادونا النيجيرية يصادق على تطبيق الشريعة الإسلامية   
الجمعة 1421/11/17 هـ - الموافق 9/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صدق برلمان ولاية كادونا شمالي نيجيريا على قانون تطبيق الشريعة الإسلامية على المسلمين على أن تخضع مناطق المسيحيين في الجنوب للمحاكم العرفية المحلية. جاء ذلك فيما اعتبره مراقبون قانونا لتسوية خلافات واشتباكات دموية نشبت قبل عام بسبب رفض المسيحيين للقانون.

وأعرب موسى لقمان المتحدث باسم محافظ الولاية عن أمله في أن يؤدي القانون إلى تسوية الأزمة. وأكد أن القانون لن يُطبق على المسيحيين في الأجزاء الجنوبية.

وتعد كادونا الولاية العاشرة في شمالي نيجيريا ذات الأغلبية المسلمة التي تطبق قوانين الشريعة منذ عودة نيجيريا إلى الحكم المدني العام الماضي.

يشار إلى أن اشتباكات دموية وقعت بين المسلمين والمسيحيين إثر إعلان الولاية السعي لتطبيق قوانين الشريعة مما أسفر عن مصرع أكثر من ألفي شخص.  

وكان كبير أساقفة كانتربري بالمملكة المتحدة جورج كاري قد زعم في تصريحات عقب وصوله إلى نيجيريا الأسبوع الماضي أن تطبيق الشريعة الإسلامية في الولايات الشمالية يهدد بتقسيم البلاد بين الشمال والجنوب. إلا إن رئيس المحكمة العليا في نيجيريا محمد عويس، الذي التقى كاري استبعد أن يحدث ذلك على الرغم من المواجهات التي شهدتها بعض المناطق.  

يذكر أن عدد سكان نيجيريا حوالي 120 مليون شخص يشكل المسلمون الغالبية العظمى منهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة