مجلس الأمن يفرض عقوبات جديدة على طالبان   
الأربعاء 1421/9/24 هـ - الموافق 20/12/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أسامة بن لادن
فرض مجلس الأمن الدولي مجموعة من العقوبات الجديدة على حركة طالبان الحاكمة في أفغانستان تشمل حظرا على الأسلحة وإقفال جميع مكاتبها التمثيلية في الخارج، بالإضافة إلى منع مسؤوليها من السفر إلى خارج البلاد.

وطالب المجلس حركة طالبان بإغلاق معسكرات تدريب من وصفهم "الإرهابيين" على أراضيها في غضون ثلاثين يوما، وتسليم المنشق السعودي أسامة بن لادن الذي تتهمه الولايات المتحدة بتدبير تفجيرين دمرا سفارتيها في كينيا وتنزانيا في أغسطس/ آب 1998 وأسفرا عن مقتل نحو 225 شخصا وجرح أكثر من أربعة آلافٍ آخرين.

ورغم اعتراضات من الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان أصدر المجلس المؤلف من 15 عضوا هذا القرار، بعد أن صوت لصالحه 13 عضوا ولم يعارضه أحد، في حين امتنعت الصين وماليزيا عن التصويت.

ويشدد القرار الذي جاء بمبادرة من الولايات المتحدة وروسيا حظرا جويا قائما بالفعل ويجمد أصول طالبان في الخارج. وسيبدأ سريان العقوبات الجديدة بعد شهر من الآن إذا لم تستجب طالبان.

وقالت المندوبة الأميركية نانسي سودربيرغ إن المجلس يبعث بقراره هذا رسالة لا لبس فيها إلى حركة طالبان. وأضافت "نأمل في أن يصغوا إلى ندائنا".

وقبيل إصدار القرار سحبت الأمم المتحدة موظفي الإغاثة التابعين لها من أفغانستان خشية رد فعل عنيف على العقوبات. وقال عنان في مؤتمر صحفي إن العقوبات الجديدة لن تسهل جهود السلام ولن تسهل عمل المنظمة الدولية الإنساني.

عبد الستار خان
من جهتها قالت باكستان إن عقوبات الأمم المتحدة الجديدة على طالبان ستفاقم الوضع الإنساني المتردي في أفغانستان، لكنها وعدت بأنها ستتقيد بالعقوبات.

وقال وزير الخارجية الباكستاني عبد الستار خان في مؤتمر صحفي في إسلام آباد إن العقوبات ستطيل أمد الحرب الأفغانية، وستكون سببا في موجة نزوح جديدة للاجئين الأفغان إلى بلاده. وأضاف أن حظر السلاح سيطيل أمد الحرب الأهلية الأفغانية، متهما بعض الدول بإمداد تحالف المعارضة بالأسلحة.

وقال إن باكستان التي تقيدت دائما بقرارات الأمم المتحدة ستتعاون مع القرار الجديد الذي يأتي بعد عام من فرض مجلس الأمن عقوبات مالية وحظر جوي على حركة طالبان لإرغامها على تسليم بن لادن.

يذكر أن باكستان هي إحدى ثلاث دول فقط تعترف بحكومة طالبان. والدولتان الأخريان هما المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة