تحطم مروحية تابعة للأمم المتحدة في سيراليون   
الخميس 1422/8/21 هـ - الموافق 8/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت متحدثة باسم الأمم المتحدة أن مروحية تابعة للمنظمة الدولية كانت تقل سبعة أشخاص سقطت في البحر قبالة سيراليون، وقالت إن الحادث تسبب في مقتل شخص واحد على الأقل.

وقالت مارغريت نوفيكي من مقرها في العاصمة فريتاون إن المروحية هوت مساء الأربعاء في البحر بعد إقلاعها من مقر قيادة مهمة للأمم المتحدة متوجهة إلى مطار قريب. وأوضحت أن فرق الإنقاذ انتشلت جثة واحدة. ولم تقدم تفاصيل أخرى عن مصير باقي ركاب المروحية، لكن مسؤولا في مشرحة فريتاون ذكر أن ثلاث جثث وصلت من مكان وقوع الحادث.

وأضافت المتحدثة أن عمليات البحث في البحر قد توقفت بسبب حلول الظلام، على أن تستأنف اليوم. وقال شاهد عيان إنه سمع ضجيجا قويا ورأى المروحية المشتعلة تهوي في الماء.

وفي حادث مماثل وقع يوم 19 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي, قتلت المايجور فانيسا لانغ المتحدثة باسم القوات البريطانية في سيراليون وأصيب طياران عندما تحطمت مروحيتهم في كينيما شرقي سيراليون.

وتعتبر بعثة الأمم المتحدة في فريتاون الأهم حاليا، وتتألف من 16600 جندي قتل منهم 46 جنديا منذ انتشارها في أكتوبر/ تشرين الأول 1999, معظمهم في مواجهات مع مقاتلي الجبهة الثورية المتحدة. وتستخدم البعثة أيضا 49 شرطيا مدنيا و297 موظفا مدنيا دوليا و464 موظفا محليا.

وتقوم البعثة بمراقبة وقف إطلاق نار تم التوصل إليه قبل عام، أنهى واحدة من أكثر الحروب وحشية في أفريقيا والتي كانت تدور بين القوات الحكومية ومقاتلي الجبهة الثورية المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة