جلسة استماع أممية حول حرب غزة   
الاثنين 1430/7/14 هـ - الموافق 6/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 21:00 (مكة المكرمة)، 18:00 (غرينتش)
الحرب الإسرائيلية الأخيرة خلفت دمارا واسعا بغزة (رويترز-أرشيف)

بدأت لجنة الأمم المتحدة المعنية بالتحقيق في الحرب الإسرائيلية الأخيرة على  قطاع غزة أولى جلساتها العامة في جنيف الاثنين.
 
ودعا رئيس اللجنة الأممية، القاضي ريتشارد غولدستون، من جنوب أفريقيا، الإسرائيليين لمقر المنظمة الدولية في أوروبا، ليدلوا بشهاداتهم حول العملية الإسرائيلية واسعة النطاق على القطاع والتي انطلقت في 27 ديسمبر/ كانون الأول 2008 وانتهت في 18 يناير/ كانون الثاني الماضي.

ومن بين من أدلوا بشهاداتهم ناعوم شاليط، والد جلعاد شاليط, الجندي الإسرائيلي الأسير في قطاع غزة منذ أكثر من ثلاثة أعوام. كما استمعت اللجنة لشهادة امرأة من سكان جنوب إسرائيل أصابها صاروخ أطلق من غزة.

وينتظر أن يدلي نشطاء حقوقيون وقادة محليون بشهاداتهم أمام المحكمة.
كما ستستمع اللجنة التي شكلها مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في يناير/ كانون الثاني الماضي، إلى شهادات فلسطينيين من الضفة الغربية.

وكانت اللجنة التي تضم خبراء قانونيين وعسكريين، قد عقدت جلسة استماع في قطاع غزة نهاية الشهر الماضي.
 
وطبقا لتقديرات جماعات حقوق الإنسان، استشهد أكثر من 1400 فلسطيني معظمهم مدنيون، خلال العملية الإسرائيلية على قطاع غزة الذي يخضع لحصار إسرائيلي مشدد منذ أكثر من عامين. كما قتل مدنيان إسرائيليان وعشرة جنود خلال الحرب التي استمرت 22 يوما.
 
يشار في هذا السياق إلى أن رئيس اللجنة الأممية القاضي ريتشارد غولدستون من أصول يهودية، ولعب دورا بارزا في التحول القانوني لجنوب أفريقيا إلى الديمقراطية, كما كان مدعيا عاما في محكمتي جرائم الحرب في يوغسلافيا السابقة ورواندا.

وقد بادر مسؤولون إسرائيليون باتهام اللجنة بالانحياز ورفضوا التعاون معها، كما ألمحوا إلى أنه لن يسمح لأعضائها بالدخول إلى إسرائيل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة