بوش يتعهد بالاتفاق مع الكونغرس بشأن قانون معاملة المعتقلين   
السبت 1427/8/22 هـ - الموافق 16/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 2:53 (مكة المكرمة)، 23:53 (غرينتش)
انقسامات داخل الولايات المتحدة بشأن معاملة إدارة بوش للمعتقلين المشبته فيهم (رويترز)

تعهد الرئيس الأميركي جورج بوش بالعمل مع معارضيه في الكونغرس بشأن مشروع قانون مثير للجدل حول معاملة الأجانب المشتبه في تورطهم في ما يسمى الإرهاب.
 
وقال بوش في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض "سنعمل مع أعضاء الحزبين (الجمهوري والديمقراطي) لاستصدار تشريع يقبل به الكونغرس", لكنه عاد وحذر بأن الوقت ينفد والكونغرس يحتاج لأن يتصرف بحكمة وبدون إبطاء حتى يتم توقيعه على التشريع الجديد.
 
ومع مطالبة الجمهوريين في مجلس الشيوخ بإجراء تغيرات في مشروع القانون شدد بوش على أهمية دور وكالة الاستخبارات المركزية لأمن بلاده وجدد تأكيده أنها منعت وقوع هجمات بعد أحداث سبتمبر/أيلول.
 
وكان البيت الأبيض قدم إلى الكونغرس مشروع قانون من المفترض أن يوضح ضوابط آليات استجواب السجناء كما حددت في معاهدة جنيف, لكن لجنة الدفاع بالكونغرس تحدت الرئيس وتبنت الخميس مشروع قانون مغاير.
 
انتقادات وانقسامات
وأثارت الممارسات التي ارتكبتها الولايات المتحدة خلال التحقيقات الخاصة بالحرب على ما يسمى بالإرهاب انتقادات واسعة في مختلف أنحاء العالم.
 
وتثير مسألة التعذيب انقساما في صفوف المواطنين الأميركيين فمنهم من يرفض تلك الفكرة قائلين إن على الولايات المتحدة أن تكون قدوة للآخرين في بقية دول العالم, فيما يرى آخرون أنهم يؤيدونها إذا كانت الوسيلة الوحيدة لإنقاذ الأرواح.
 
وكان استطلاع للرأي أجراه معهد غالوب في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي أظهر أن 56% من الأميركيين لا يرغبون في أن تكون لهم حكومة تقوم بتعذيب المشتبه في كونهم إرهابيين, حتى وإن كانوا يملكون معلومات عن هجمات محتملة, فيما قال 38% إنهم يؤيدون ذلك.
 
تعقب بن لادن
من جهة أخرى أكد الرئيس بوش أن جهود تعقب زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن لم تضعف مع حلول الذكرى الخامسة لأحداث سبتمبر/أيول.
 
وكانت صحيفة الواشنطن بوست أوردت أن البحث عن بن لادن ضعف بسبب تركيز الإدارة الأميركية على الحرب على العراق وهو ما أدى إلى صرف الأنظار بعيدا عن مسألة القبض عليه.
 
وجاءت تأكيدات بوش بعد تعرضه لهجوم من خصومه الديمقراطيين الذين اتهموه بعدم اعتقال بن لادن بعد أن سنحت فرصة لاعتقاله في أواخر 2001.
 
يشار إلى أن بوش قال في خطابه بمناسبة حلول ذكرى هجمات سبتمبر/أيلول إن واشنطن ستلقي القبض على بن لادن أيا يكن الوقت الذي سيستغرقه ذلك, دون أن تصدر عنه أي إشارة إلى أن القوات الأميركية قريبة من أسره أو قتله.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة