بان يدعو لتعزير القوات الدولية بمالي   
الخميس 26/8/1437 هـ - الموافق 2/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 10:53 (مكة المكرمة)، 7:53 (غرينتش)

طالب أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون مجلس الأمن الدولي بإضافة 2500 جندي لبعثة حفظ السلام بمالي؛ إثر تعرضها لسلسلة هجمات دامية في الفترة الأخيرة.

ودعا تقرير رفعه بان إلى مجلس الأمن الثلاثاء إلى زيادة عدد جنود الأمم المتحدة في مالي بـ 2049 فردا، مما سيزيد عدد هذه القوة إلى 13289.

كما طالب بإضافة 480 فردا إلى قوة الشرطة التابعة للأمم المتحدة، مما يزيد عدد أفرادها إلى 1920.

وكان تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي أعلن مسؤوليته عن هجوم على موقعين للأمم المتحدة شمال مالي الثلاثاء، وأسفرا عن مقتل جندي صيني من قوة حفظ السلام وثلاثة مدنيين وإصابة أكثر من 12 آخرين.

ومن المقرر أن يمدد مجلس الأمن تفويض هذه البعثة في وقت لاحق هذا الشهر.

وقال السفير الفرنسي فرانسوا ديلاتر، الذي يتولى حاليا رئاسة مجلس الأمن، إن بلاده تدرس مقترحات الأمين العام للأمم المتحدة.

ونددت المتحدثة باسم الخارجية الصينية هوا شونيينغ بالجريمة الخطيرة والمشينة"، وطالبت الأمم المتحدة ومالي بفتح تحقيق معمق" في هذه الهجمات.

هجمات شرسة
كما أدانت الخارجية الفرنسية الهجوم المزدوج، مؤكدة وقوف باريس إلى جانب السلطات المالية وبعثة الأمم المتحدة "في سبيل مكافحة الإرهاب ومن أجل إعادة الاستقرار".

وفي وقت سابق، أعرب محمد صالح النظيف الممثل الخاص لأمين عام الأمم المتحدة عن "ذهوله إزاء هذه الهجمات الشرسة والجبانة وغير المقبولة"، وقال إن معسكر بعثة حفظ السلام يأوي موظفين "معظمهم مدنيون".

يشار إلى أن هذا الهجوم المزدوج هو الأخير في سلسلة عمليات ضد القوات الأجنبية المنتشرة في مالي منذ بدء التدخل العسكري في يناير/كانون الثاني 2013 "ضد مجموعات مرتبطة بتنظيم القاعدة كانت تسيطر على شمال البلاد".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة