إندونيسيا تؤكد تاسع وفاة بشرية بإنفلونزا الطيور   
الثلاثاء 1426/11/12 هـ - الموافق 13/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:15 (مكة المكرمة)، 9:15 (غرينتش)

الطيور أصبحت مصدرا للمرض بعد أن كانت وسيلة للهو الأطفال (الفرنسية)
قال مسؤول كبير بوزارة الصحة الإندونيسية اليوم الثلاثاء إن اختبارات أكدت تاسع حالة وفاة بشرية بإنفلونزا الطيور في إندونيسيا ليرتفع عدد الوفيات الناتجة عن المرض على مستوى العالم إلى 71 كلها في آسيا.

وأكد معمل تابع لمنظمة الصحة العالمية في هونغ كونغ أن رجلا إندونيسيا توفي بفيروس (إتش5 إن1) القاتل، وهو نوع قاتل من الفيروسات المسببة لإنفلونزا الطيور الذي يخشى العلماء من أن يتحور إلى شكل يمكنه الانتشار بسهولة بين البشر ما قد يسبب وباء قد يفتك بملايين من الأشخاص.

وقال المسؤول معقبا على نتائج الاختبارات بشأن الرجل الذي توفي الشهر الماضي "تلقينا تأكيدا بأن عدد الوفيات الآن تسع"، وهذه هي أحدث حالة وفاة مؤكدة ناتجة عن هذا الفيروس في إندونيسيا رابع أكبر دول العالم من حيث عدد السكان.

وبهذا يرتفع عدد من توفوا بالمرض على مستوى العالم إلى 71 كلهم في آسيا بين 138 شخصا تأكدت إصابتهم بالفيروس. وتأكدت إصابة خمسة أشخاص آخرين بالفيروس في إندونيسيا لكنهم بقوا على قيد الحياة.

وانتشر فيروس (إتش5 إن1) بين الدواجن في أجزاء من آسيا وأصاب الطيور في ثلثي أقاليم إندونيسيا، وهي أرخبيل مترامي الأطراف يتكون من حوالي 17 ألف جزيرة يسكنها 220 مليون نسمة.

وتستعد جاكرتا لإقامة نظام للإنذار المبكر لإنفلونزا الطيور بهدف الوصول إلى المناطق النائية للإسراع بالإبلاغ عن أي حالات لتفشي المرض.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة