قريع يعرض حكومته على التشريعي الفلسطيني   
الأربعاء 1424/9/19 هـ - الموافق 12/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
المجلس التشريعي الفلسطيني يجتمع لمنح الثقة لحكومة قريع (أرشيف)

بدأ المجلس التشريعي الفلسطيني اليوم جلسة خاصة في المقر العام لرئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات في رام الله للتصويت على منح الثقة لحكومة رئيس الوزراء أحمد قريع.

وفي خطاب ألقاه أمام المجلس التشريعي قال عرفات إن الإسرائيليين لهم الحق في العيش في أمان إلى جانب وجود دولة فلسطينية في المستقبل ودعا إلى إنهاء دوامة "الحرب المدمرة" بالمنطقة.

واتهم عرفات قوات الاحتلال باستخدام شتى أنواع الأسلحة المحرمة دوليا والقنابل الغازية ضد الشعب الفلسطيني بالإضافة إلى تدنيس المقدسات وإغلاقها.

وأدان عرفات ما يسمى بالجدار الأمني الذي تبنيه إسرائيل في الضفة الغربية معتبرا أنه "جدار برلين جديد". وقال إن هذا الجدار "يحرم شعبنا من أرضه ومن حقوقه في دولة مستقلة وفي مدينة القدس".

وقال عرفات أدعو "الحكومة الجديدة برئاسة أخي أبو العلاء إلى مواصلة استئناف الحوار الوطني مع كافة القوى والفصائل واللجنة الرباعية والمجتمع الدولي والأصدقاء ... لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية".

كما ألقى رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع كلمة أكد فيها ضرورة الانطلاق في عملية السلام على أساس خارطة الطريق مشددا على ضرورة تكريس سيادة السلطة ووحدتها ضمن الأطر التي يحددها القانون.

ودعا قريع لإجراء انتخابات عامة بحلول يونيو/ حزيران 2004 من دون تأخير كخطوة في اتجاه إعادة الأمن والنظام في الضفة الغربية وقطاع غزة وإحياء عملية السلام.

وأعلن قريع أن حكومته متمسكة بخارطة الطريق لتسوية النزاع مع إسرائيل وأضاف أنه لا بد من العمل من أجل إنهاء حالة الفوضى السائدة والعمل على التوصل لوقف تام لإطلاق النار داعيا إلى عقد حوار داخلي.

وطالب إسرائيل بالانسحاب من الأراضي الفلسطينية التي أعادت احتلالها خلال الانتفاضة من أجل السماح بإجراء انتخابات حرة ودعا قريع إلى وقف إطلاق النار مؤكدا أن اتفاقا على ذلك يشكل أولوية بالنسبة لحكومته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة