أيوا تشعل السباق الجمهوري مجددا   
الجمعة 1433/2/26 هـ - الموافق 20/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 23:21 (مكة المكرمة)، 20:21 (غرينتش)

غنغرتش (وسط) مخاطبا رومني: إذا كانت بيانات ضرائبك سليمة فلمَ لا تكشفها الآن؟ (الفرنسية)

تقلص الفارق بين مت رومني ومنافسيه على مقعد الترشح الجمهوري قبيل الانتخابات التمهيدية في كارولينا الجنوبية هذا السبت، وهي انتخاباتٌ سبقتها مناظرة ثانية جمعت الأربعة المتبقين في السباق، خلت من الحديث عن السياسة الخارجية، في وقت أظهر فيه استطلاع للرأي أن الناخبين المستقلين قد يكونون عقبة أمام إعادة انتخاب الرئيس باراك أوباما.

وقبل ساعات من انتخابات كارولينا الجنوبية أظهر استطلاع جديد للرأي أن نيوت غنغرتش (الرئيس السابق لمجلس النواب) يتقدم في هذه الولاية بست نقاط على رومني (الحاكم السابق لماساشوستس)، بينما حل رون بول (النائب الجمهوري عن تكساس) ورويك ساتوروم (السناتور السابق عن بنسلفانيا) في المرتبة الثالثة بـ15%.

وبعد أن دخل رومني السباق بقوة مطلع العام، بفوزه في انتخابات أيوا ونيوهامبشير، تقلص الفارق الكبير بينه وبين منافسيه، إذْ تراجع إلى المركز الثاني في أيوا لصالح سانتوروم، في ضوء نتائج جديدة كشف عنها هناك.

لكن رومني عاد ليؤكد في مناظرة كارولينا الجنوبية أنه الأقدر على مقارعة أوباما ووصف نفسه بأنه "شخص عاش حقا في شوارع أميركا".

سجل الضرائب
وفي المناظرة التي جرت في تشارلستون هاجم المرشحون الثلاثة الآخرون رومني بسبب ما اعتبروه تسترا منه على سجله الضريبي، وبسبب أداء شركة يديرها، اتهمت بأنها سبب في إفلاس عشرات المؤسسات.

وقال رومني إنه سيكشف سجله الضريبي في أبريل/نيسان القادم، لكن غنغرتش خاطبه: "أي شيء (في بيانات الضرائب) سيجعلنا نخسر الانتخابات فيجب أن نعلمه قبل الترشيح وإذا لم يكن بها شيء فلماذا لا يكشف عنها الآن؟".

وفي محاولة لإحراج رومني قال غنغرتش إنه سدد هو وزوجته ضرائب قيمتها 995 ألف دولار مستحقة عن دخل بلغ 3.1 ملايين دولار في 2010.

وهاجم غنغرتش ما سماه وسائل إعلام النخبة لأنها نبشت في ماضيه العاطفي، بعد نشر لقاءٍ مع زوجةٍ سابقة قالت إنه عرض عليها زواجا مفتوحا، وهو ما نفاه واصفا الادعاء بأنه حقير.

ولم تتناول المناظرة الجديدة كثيرا السياسة الخارجية، باستثناء دعوة بول -الذي يؤيد حكومة فدرالية لا تتدخل في شؤون الولايات- للحفاظ على أموال الضرائب بتقليص التزامات أميركا العسكرية في أوروبا وشرق آسيا.

فوز مفاجئ
ويسعى غنغرتش لتحقيق فوز مفاجئ على رومني في كارولينا الجنوبية، المحطة الثالثة في انتخابات تمهيدية سيختار في ضوئها من سيواجه أوباما في انتخابات الرئاسة في نوفمبر/تشرين الثاني القادم.

ويواجه رومني الآن عقبة جديدة مع انسحاب ريك بيري حاكم تكساس حسبما ذكر مسؤولون جمهوريون، وأصبح هناك احتمال الآن بأن يلتف المحافظون المنقسمون، حول بديلٍ واحدٍ لمواجهته.

أوباما والمستقلون
من جهة أخرى كشف استطلاع للرأي أن الناخبين المستقلين الذين ساهموا في انتصار أوباما في 2008، قد يكونون عقبة أمام إعادة انتخابه.

وأظهر استطلاع مشترك بين نيويورك تايمز وسي بي أس نيوز أن 31% فقط من المستقلين لهم رأي إيجابي في أوباما، بينما يرى ثلثان منهم أنه لم يحقق تقدما حقيقيا في إصلاح الاقتصاد. وبيّن الاستطلاع أن نصف المستقلين تقريبا لم يشكلوا رأيا عن رومني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة