نائب الرئيس الأميركي قلق على سلامة ابنه بالعراق   
الاثنين 1430/5/2 هـ - الموافق 27/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:32 (مكة المكرمة)، 12:32 (غرينتش)

بايدن لا يخفي قلقه بشأن سلامة ابنه الأكبر بالعراق (رويترز-أرشيف)
قالت مجلة فرنسية إن نائب الرئيس الأميركي اعترف أمس الأحد أنه قلق بشأن ابنه الذي يخدم حاليا بالعراق, لكنه أكد أنه يحاول ألا يرى الحرب هناك من منظور الأب.

ونسبت لونوفيل أوبسرفاتور في موقعها على الإنترنت لجو بايدن  قوله إنه يحرص على البقاء قريبا من ابنيه بو البالغ من العمر أربعين عاما وهانتر 39 عاما.

وقد أعرب نائب الرئيس عن اعتزازه الخاص بابنه الأكبر الذي يعمل نقيبا بالحرس الوطني، دون أن يخفي قلقه عليه وهو يخدم حاليا بالعراق.

وقال بهذا الصدد إنه شخصيا تولى مسؤولية إعادة عدد كبير من التوابيت التي تحمل جثثا لجنود أميركيين قتلوا بعمليات حربية خارج البلاد, ولا يمكنه تجنب ربط ذلك بخدمة ابنه حاليا بالعراق.

يُذكر أن نائب الرئيس الأميركي فقد إحدى بناته وزوجته الأولى في حادث سير عام 1972.

من ناحية أخرى لم يتغير وضع بايدن الاجتماعي كثيرا, إذ كان ينظر إليه على أنه أحد أفقر أعضاء مجلس الشيوخ.

وتقول زوجته جيل التي تعمل مدرسة للغة الإنجليزية بدوام جزئي, إنه اليوم "أفقر نائب رئيس".

وتضيف جيل أنها لا تختلف عن غالبية الأميركيات اللاتي يجمعن بين العمل وتربية الأبناء, ويقر الزوج بأنها تجلب معها إلى البيت كل مساء أوراق الطلاب لتصحيحها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة