إسرائيل تغلق الضفة الغربية وتعتقل عشرات الفلسطينيين   
الأربعاء 1429/4/25 هـ - الموافق 30/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 17:19 (مكة المكرمة)، 14:19 (غرينتش)
جنود الاحتلال يعتقلون فتى قرب نابلس (الفرنسية-أرشيف)

قررت إسرائيل إغلاق الضفة الغربية لأسباب أمنية بمناسبة ذكرى ما تسميه "يوم محرقة اليهود" بدءا من الليلة الماضية وحتى يوم غد الخميس، وفق ما أعلن الجيش الإسرائيلي.
 
وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن القرار يأتي عقب ما وصفته مصادر إسرائيلية تقييمات أمنية وبأوامر من وزير الدفاع إيهود باراك، في حين أشارت مصادر أمنية فلسطينية إلى أنه سيسمح فقط لسكان بيت لحم المسيحيين بدخول مدينة القدس بمناسبة عيد الفصح.
 
وتأتي هذه الإجراءات في إطار فرض السلطات الأمنية الإسرائيلية تدابير مشددة لمنع الفلسطينيين من دخول إسرائيل مع اقتراب احتفالاتها بالذكرى الستين لقيامها من مساء السابع من مايو/أيار وحتى مساء الثامن من الشهر نفسه، حسب التقويم العبري.
 
ويعقد المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية اجتماعا اليوم لبحث الوضع الأمني في إسرائيل وقطاع غزة. وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن المجلس سيستمع أيضا إلى تقييم رئيس المخابرات العسكرية الإسرائيلية.
 
وحذر رئيس المخابرات العسكرية الإسرائيلية اللواء عاموس يادلين أمس من احتمال شن الفصائل الفلسطينية هجوما واسع النطاق يتزامن مع احتفالات تل أبيب بالذكرى الستين لقيام دولة إسرائيل.
 
دهم واعتقالات
حاجز إسرائيلي خارج مدينة أريحا (رويترز-أرشيف)
وقد اعتقلت قوات الاحتلال الليلة الماضية وصباح اليوم 32 فلسطينيا في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلة.
 
ففي القدس قال مدير مكتب "أسرانا" الإعلامي منقذ أبو رومي في بيان إن "قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت اليوم 11 فلسطينيا من العيزرية وأبوديس معظمهم أسرى محررون ومنهم أطفال"، بعد مداهمة منازلهم.
 
من جانبها قالت مصادر أمنية فلسطينية إن قوات الاحتلال اقتحمت منازل في أنحاء متفرقة من مدينة نابلس وشنت حملة دهم وتفتيش واسعة أسفرت عن اعتقال 15 فلسطينيا.
 
واعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم فلسطينيا من قرية زبوبا غربي جنين، في حين شنت في مدينة الخليل حملة دهم وتفتيش واسعة اعتقلت خلالها خمسة فلسطينيين.
 
وأعلن ناطق عسكري إسرائيلي عن إغلاق مكاتب مالية للجمعية الخيرية التابعة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في الخليل.
 
وتأتي التطورات في الضفة رغم توصية طاقم فلسطيني إسرائيلي يضم جنرالات إسرائيليين سابقين ومسؤولين فلسطينيين كبار اليوم بإزالة عشرة حواجز إسرائيلية رئيسية في الضفة الغربية المحتلة لتمكين الاقتصاد الفلسطيني المتعثر من النهوض.
 
قصف المقاومة
آثار صواريخ المقاومة الفلسطينية على سديروت (رويترز)
وفي قطاع غزة قصفت كتائب الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) بلدة سديروت شمال القطاع بثلاثة صواريخ صباح اليوم.
 
وأعلنت الكتائب في بيان تلقت الجزيرة نسخة منه حالة النفير العام في الأراضي الفلسطينية، مؤكدة التزامها بمساعي التهدئة، شريطة أن تكون متبادلة ومتزامنة وشاملة.
 
ودعت حكومة تسيير الأعمال في رام الله إلى عدم ملاحقة المقاومين في الضفة الغربية.
 
في تطور متصل قالت الإذاعة الإسرائيلية اليوم إن التحقيق الذي يجريه الجيش بشأن مقتل سيدة فلسطينية وأطفالها الأربعة قبل يومين في بيت حانون بقطاع غزة خلص إلى أن الحادث وقع جراء انفجار عبوة ناسفة كانت بحوزة مسلح فلسطيني استهدفه سلاح الجو الإسرائيلي.
 
وفيما يخص نقل البضائع إلى داخل قطاع غزة المحاصر، قرر الجيش الإسرائيلي اليوم الاعتماد على معبر صوفا العسكري بديلا لمعبري كرم أبو سالم ورفح المغلقين في نقل البضائع والمساعدات إلى قطاع غزة.
 
على صعيد آخر قالت مصادر فلسطينية إن السلطات المصرية أفرجت اليوم الأربعاء عن رمزي حميد أحد قادة كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، وذلك بعد اعتقال دام أربع سنوات وأعادته إلى قطاع غزة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة