أكثر من نصف الأستراليين يعانون من السمنة   
الأحد 1424/10/14 هـ - الموافق 7/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت دراسة حديثة إن 56% من البالغين الأستراليين و27% من الأطفال يعانون من السمنة بسبب الإفراط في الأكل وعدم ممارسة الرياضة.

وأضافت الدراسة أن نحو تسعة ملايين أسترالي ممن تجاوزوا 18 عاما يعانون من زيادة الوزن كما أن مستويات سمنة الأطفال تعادل مستويات أميركا الشمالية وتتعدى معدلات بريطانيا، مؤكدة أنه إلى جانب قلة الحركة وتدني القيمة الغذائية فإن السمنة مسؤولة أيضا عن 10% من المشكلات الصحية بما في ذلك أمراض القلب والسكري والسرطان كما أن آثارها الصحية لا تقل خطورة عن آثر التبغ.

وفي دراسة منفصلة ذكرت مجلة طبية أن الأستراليات ينفقن ما يصل إلى 414 مليون دولار أسترالي سنويا في سعيهن لإنقاص أوزانهن بل ينفق بعض النساء أكثر من ثلاثة آلاف دولار أسترالي سنويا.

وبلغ الإنفاق السنوي على برامج إنقاص الوزن والألعاب الرياضية ومعدات التدريبات الرياضية والمدربين الشخصيين وأقراص إنقاص الوزن ومنتجات التخسيس والبدائل الغذائية نحو 441 دولار أسترالي لكل امرأة، إلا أن المجلة ذكرت أنه يبدو أن كل هذه الجهود لا طائل من ورائها لأن معدلات السمنة ما زالت في ارتفاع مستمر.

ومن المسببات الرئيسية للسمنة في أستراليا الأغذية المعالجة الأرخص ثمنا والحملات الإعلانية المكثفة للأغذية السريعة والمشروبات الغازية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة