محكمة هراري ترفض نشر نتائج الاقتراع الرئاسي   
الاثنين 9/4/1429 هـ - الموافق 14/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 19:51 (مكة المكرمة)، 16:51 (غرينتش)

المعارضة تطالب بنشر نتائج الانتخابات الرئاسية فورا (الفرنسية)

رفضت محكمة هراري طعنا تقدمت به الحركة من أجل التغيير الديمقراطي المعارضة في زيمبابوي بنشر نتائج الانتخابات الرئاسية فورا.

وقال القاضي تنداي أوتشينا في قراره "لقد رفض الطعن"، مشيرا إلى أن التفاصيل الكاملة للحكم الذي أصدره ستعلن في وقت لاحق اليوم.

وكانت المعارضة هددت قبل ذلك بتنظيم إضراب عام غدا الثلاثاء في حال عدم نشر النتائج بحلول هذا الموعد.

من جهتها قالت اللجنة الانتخابية إنها ستعيد فرز الأصوات في 23 من أصل 210 دوائر في البلاد للانتخابات الرئاسية والبرلمانية السبت المقبل رغم محاولات المعارضة التي تقول إنها فازت بهما وقف ذلك.

وقال الناطق باسم المعارضة نلسون شاميسا إن الهدف من إعادة فرز الأصوات العودة عن إرادة الشعب، وأوضح أن محكمة هراري ستنظر في الاعتراض الثلاثاء.

وهذه العملية التي وصفتها المعارضة على الفور بأنها "للمماطلة" يمكن أن تعكس الغالبية في مجلس النواب لمصلحة الحزب الحاكم الذي يكفيه الفوز بتسعة مقاعد إضافية.

وحسب النتائج الأصلية للجنة، فقد الحزب الحاكم للمرة الأولى في 28 عاما غالبيته في مجلس النواب مع 109 مقاعد لحركة التغيير الديمقراطي مقابل 97 للحزب الحاكم ومقعد لنائب مستقل.

ويأتي ازدياد الإجراءات القضائية حول مسألة الانتخابات متناقضا مع الدعوة التي أطلقها قادة المنطقة لسلطات زيمبابوي أمس الأحد للتحقق من نتائج الانتخابات ونشرها بأسرع وقت ممكن.

وطلبت القمة من رئيس زيمبابوي روبرت موغابي ضمان إجراء دورة ثانية محتملة "في مناخ آمن", ووعدت بإرسال مراقبين, علما بأنها كانت قد أرسلت فريقا لمراقبة الاقتراع الذي نظم في 19 من الشهر الماضي قاده وزير دولة من أنغولا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة