العراق تحلم باستعادة اللقب وإيران تطمح للرابع   
الخميس 1436/4/2 هـ - الموافق 22/1/2015 م (آخر تحديث) الساعة 20:44 (مكة المكرمة)، 17:44 (غرينتش)

ستجمع مواجهة إيران والعراق في ربع نهائي كأس آسيا لكرة القدم بطلين سابقين وجارين لدودين عملا بصمت في الدور الأول، ويبحثان عن لعب دور الحصان الأسود في النهائيات.

وفي ظل الأضواء الإعلامية المركزة على أستراليا المضيفة واليابان حاملة اللقب أربع مرات وحتى كوريا الجنوبية، تحتضن كانبرا العاصمة السياسية في أستراليا مواجهة إيران حاملة اللقب ثلاث مرات بين 1968 و1976 والعراق بطل نسخة 2007.

وتوقع مدرب العراق راضي شنيشل مواجهة صعبة مع إيران بالنظر إلى التاريخ الطويل من المواجهات بين البلدين.

وأعرب شنيشل عن إيمانه بقدرة فريقه على تكرار إنجاز عام 2007 والفوز باللقب القاري مرة ثانية، وقال "إذا حققنا نتيجة جيدة أمام إيران فإننا سنتأهل للدور نصف النهائي، وأنا واثق بأن العراق سيبلغ النهائي بعد ذلك".

كيروش يراهن على نخبة من اللاعبين المحترفين لبلوغ نصف النهائي (رويترز)

دفاع إيران
وبما أن إيران تأهلت إلى منافسات دور الثمانية دون أن تستقبل شباكها أي أهداف خلال دور المجموعات، سيكون على المنتخب العراقي أن يخترق خطا دفاعيا منيعا إذا كان يريد الوصول إلى قبل النهائي الآسيوي.

وسيعول شنيشل مجددا على قائده يونس محمود الذي كان صاحب الهدف الأول في مباراة فلسطين والسابع في مشاركته الرابعة في النهائيات.

أما إيران فتسعى إلى استعادة أمجاد الأيام الغابرة حين توجت باللقب ثلاث مرات متتالية أعوام 1968 و1972 و1976.

ويعول المدرب البرتغالي كارلوس كيروش على نخبة من المحترفين، أبرزهم قائد الوسط المخضرم جواد نيكونام وزميله أنترانيك تيموريان، بالإضافة إلى الجناح السريع أشكان ديجاغاه ولاعب الوسط القادر على الاختراق مسعود سجاعي والمهاجم الصاعد بقوة سردار أزمون صاحب أحد أجمل أهداف البطولة حتى الآن.

وأكد كيروش أن فريقه جاهز من الناحيتين "التكتيكية" والذهنية، وقال "اكتسب الشبان الخبرة ولعبوا جيدا في مباريات الدور الأول"، وأشاد بالمنتخب العراقي الذي وصفه بالفريق المنظم بشكل جيد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة