بدء الانتخابات الرئاسية في بيلاروسيا وسط تصاعد التوتر   
الأحد 1427/2/19 هـ - الموافق 19/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 12:23 (مكة المكرمة)، 9:23 (غرينتش)

المعارضة تؤيد ألكسندر ميلنكيفتش وتشتكي من الاعتقالات في صفوفها (رويترز)

توجه الناخبون في روسيا البيضاء للإدلاء بأصواتهم في انتخابات رئاسية من أبرز مرشحيها الرئيس الحالي ألكسندر لوكاشينكو وسط عمليات اعتقال كثيفة بين صفوف المعارضة.  

ويبلغ عدد الناخبين سبعة ملايين شخص، وقد فتحت مراكز الاقتراع أبوابها الساعة السادسة صباحا بتوقيت غرينتش على أن تغلق الساعة السادسة مساء. ومن المتوقع معرفة النتائج مساء اليوم أو في ساعة مبكرة من صباح غد الاثنين.

ويقول لوكاشينكو الذي يتهمه الغرب بتزوير الانتخابات منذ منتصف التسعينيات، إنه لن يسمح باحتجاجات مثل تلك التي أطاحت بالمؤسسات التي كانت تدعمها موسكو في جورجيا وأوكرانيا.

وتعهدت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بفرض مزيد من العقوبات على روسيا البيضاء إذا قال المراقبون المستقلون إن الانتخابات غير نزيهة.

يشار في هذا الصدد إلى أن الاتحاد الأوروبي يفرض حظر سفر على لوكاشينكو وعدد من كبار المسؤولين في إدارته، على خلفية اتهامات بالفساد وتزوير الانتخابات خلال فترة التسعينيات من القرن الماضي.

غير أن لوكاشينكو مازال يحظى بشعبية ولاسيما بين كبار السن وخارج العاصمة، وهو يقول للناخبين إنه ضمن الاستقرار وقدر من الازدهار لا تعرفه الدول الأخرى السوفياتية سابقا.

احتجاجات المعارضة
وتؤيد معظم جماعات المعارضة ألكسندر ميلنكيفتش الذي تحدى موظفوه الاعتقال والغرامة كي ينظموا تجمعات حاشدة لآلاف الأشخاص معظمهم من الشبان مرتدين أوشحة زرقاء تبنتها المعارضة.

وفرضت السلطات على عشرات من أعضاء المعارضة غرامات وحكم عليهم بالسجن فترات قصيرة بتهم تتعلق بالإخلال بالنظام العام وانتهاك قانون الانتخابات.

وقال المتحدث باسم زعيم المعارضة إن الشرطة استخدمت القوة ببلدة فيتيبسك غربي البلاد لاعتقال الزعيم الإقليمي للمعارضة تاركة القوى المناوئة للحكومة دون زعيم محلي.

واعتقلت القوات الأمنية أمس أربعة من المعارضة في مدينة بريست وعشرة آخرين في جوميل بزعم انتهاك قانون الانتخابات.

كما احتجزت ثلاثة من صحفيي روسيا البيضاء بتهم متنوعة في ثلاث مدن ورحلت أربعة صحفيين روس من مدينة جوميل بتهم تتعلق بانتهاك بنود التفويض الممنوح لهم.

وذكرت تقارير واردة من مينسك أن 20% من الناخبين المسجلين أدلوا بالفعل بأصواتهم في عمليات اقتراع مبكرة وصفتها المعارضة بأنها بداية التزوير.

وكانت حكومة روسيا البيضاء استخدمت قوانين تتسم بالقسوة لمنع الأحزاب السياسية المعارضة من الاتصال بالناخبين في مواقع مختلفة فيما سمحت للوكاشينكو بحرية استخدام وسائل الإعلام الرسمية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة