الأغلبية تعارض اختطاف الصحفيين في العراق   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:49 (مكة المكرمة)، 4:49 (غرينتش)

أعرب 78.5% من المشاركين في استطلاع للجزيرة نت عن قناعتهم بأن اختطاف الصحفيين لا يصب في مصلحة العراق السياسية.

فيما أيد 21.5% من المستطلعين عمليات الاختطاف التي تنفذها جماعات مسلحة في العراق بحق صحفيين أجانب على اعتبار أنها تخدم المصالح العراقية.

وتأتي نتائج الاستطلاع في حين تلوح في الأفق بوادر انفراج لأزمة الصحفيين الفرنسيين اللذين خطفتهما جماعة مسلحة في العراق وهددت بقتلهما ما لم تعلن باريس إلغاءها قانون حظر الحجاب.

وكانت جماعة تسمي نفسها الجيش الإسلامي في العراق قد أعدمت في الـ27 من الشهر الماضي الصحفي الإيطالي إنزو بالدوني المعروف بأنه من أكثر المعارضين لقرار حكومته المشاركة في الحرب على العراق.

وضمن سلسلة عمليات الخطف التي تعرض لها صحفيون أجانب في العراق، اختطفت جماعة تطلق على نفسها اسم "العمل السري لجيش الإمام المهدي" صحفيا أميركيا وهددت بقتله لولا تدخل مكتب الزعيم الشيعي مقتدى الصدر.

يُذكر أن نحو 70 ألف شخص شاركوا في الاستفتاء الذي أجرته الجزيرة نت على مدى ثلاثة أيام وانتهى بتاريخ 30/8/2004.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة