كوريا الشمالية ترفض الإدانة الأممية   
الأربعاء 1433/5/26 هـ - الموافق 18/4/2012 م (آخر تحديث) الساعة 3:26 (مكة المكرمة)، 0:26 (غرينتش)
كوريا الشمالية فشلت في إطلاق صاروخ بعيد المدى الجمعة الماضي (الجزيرة)

رفضت كوريا الشمالية الثلاثاء إدانة مجلس الأمن لمحاولتها الفاشلة لإطلاق صاروخ بعيد المدى، وقالت إنها لم تعد ملزمة باتفاق مع الولايات المتحدة بشأن تعليق التجارب الصاروخية والنووية.

وقالت بيونغ يونغ في بيان نقلته وكالة الأنباء الرسمية إنها ترفض كلية وبحزم السلوك غير العقلاني من جانب مجلس الأمن الدولي بانتهاك حقها المشروع في إطلاق أقمار صناعية.

وأشارت إلى أن تحرك الأمم المتحدة دبرته الولايات المتحدة بنية عدائية لحرمان الدولة من حقها في إجراء أبحاث فضائية سلمية.

إدانة وعقوبات
وأدان مجلس الأمن بالإجماع في إعلان صدر الاثنين إطلاق السلطات الكورية الشمالية صاروخا باليستيا بما شكل "خرقا خطيرا لقراري مجلس الأمن" 1718 للعام 2006 و1874 للعام 2009 اللذين يمنعان بيونغ يانغ من أي نشاط نووي أو باليستي.

كما طلب المجلس من كوريا الشمالية "عدم القيام" بأي تجارب جديدة على صواريخ باليستية، وأن تحترم قرار تجميد إطلاق الصواريخ وتتخلى عن برنامجها للتسلح النووي.

وعبر عن "تصميمه على أن يبني على ما اتخذ من إجراءات في حال أطلق صاروخ جديد أو أجريت تجربة نووية جديدة" من قبل كوريا الشمالية.

من جهة أخرى عزز مجلس الأمن الدولي الاثنين العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية.

سوزان رايس قالت إن الولايات المتحدة ستقترح حزمة جديدة من العقوبات (الفرنسية)

وقالت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة سوزان رايس إن لجنة العقوبات وضعت قائمة تخص "انتشار التكنولوجيا الحساسة لحظر تحويلها من كوريا الشمالية وإليها".

وأضافت رايس في حديث للصحفيين أن الولايات المتحدة ستقترح "حزمة جديدة" من العقوبات للجنة، تشمل أسماء الشركات المرتبطة بالصواريخ الباليستية والبرامج النووية لكوريا الشمالية.

وطلب المجلس من لجنة العقوبات في الأمم المتحدة استكمال لائحة الأشخاص والكيانات المشمولة بهذه العقوبات. وتقرر أن تسلم لجنة العقوبات مجلس الأمن اللائحة الجديدة خلال أسبوعين.

وفرضت الأمم المتحدة عقوبات على كوريا الشمالية بعد تجربتين نوويتين عامي 2006 و2009

لا اتفاق
من جهة أخرى قال بيان خارجية كوريا الشمالية إنه "نظرا لأن الولايات المتحدة انتهكت الاتفاق بين جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية والولايات المتحدة من خلال تصرفاتها العدائية العلنية فلن نلتزم به بعد الآن، بالتالي أصبح بمقدورنا اتخاذ الإجراءات الانتقامية الضرورية، ونحن في حل من الاتفاق"، في إشارة إلى اتفاق تعليق التجارب النووية والصاروخية مقابل المساعدات الغذائية.

وبموجب الاتفاق، الذي قالت واشنطن الجمعة إنها لن تطبقه، وعدت الولايات المتحدة بتقديم 240 ألف طن من المساعدات الغذائية لكوريا الشمالية مقابل وعود بتعليق عملياتها لتخصيب اليورانيوم وإلغاء تجاربها النووية والصاروخية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة