منظمة حقوقية بسوريا ترحب بالإفراج عن منفيين   
الاثنين 1424/6/14 هـ - الموافق 11/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رحبت جمعية حقوق الإنسان في سوريا بإطلاق سراح حوالي ثلاثين من المنفيين السوريين الذين اعتقلوا بعد عودتهم إلى البلاد خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

وأوردت الجمعية في بيان لها أمس الاثنين أسماء بعض الذين أفرج عنهم ومعظمهم من أقرباء أو أبناء أعضاء في حزب البعث الاشتراكي الحاكم في سوريا.

وطالبت الجمعية التي أنشئت في يوليو/ تموز 2001 بالإفراج عن بقية المنفيين السوريين الذين عادوا من العراق وبلدان أخرى والسماح لجميع المنفيين قسرا أو طوعا بالعودة الآمنة إلى بلادهم.

وكانت الجمعية قد أصدرت في 21 يوليو/ تموز الماضي بيانا أدانت فيه الاعتقالات التعسفية كان آخرها اعتقال أحد المواطنين في مطار دمشق الدولي لدى وصوله من السويد بعد غياب دام أكثر من عقدين.

وطالب البيان حينها السلطات السورية باحترام القوانين التي تكفل أمن المواطن وكرامته, و"كف يد الأجهزة الأمنية عن العبث بأمن المواطنين وحرياتهم" بالإضافة إلى الإفراج عن جميع السجناء السياسيين.

وكانت السلطات السورية اعتقلت في صيف العام 2001 عشرة شخصيات أصدرت بحقهم أحكاما بالسجن بسبب انتقادهم للحكومة أو لتنظيمهم لقاءات سياسية تطالب بالمزيد من الديمقراطية.

وقد أطلق سراح أحد المعتقلين العشرة وهو الأمين العام للحزب الشيوعي بعد الحكم عليه بالسجن لمدة عامين ونصف بتهمة "إلقاء الخطب بقصد العصيان وإثارة الفتنة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة