الفلسطينيون يستعدون لتسلم المسؤولية في خمس مدن بالضفة   
الخميس 1426/1/1 هـ - الموافق 10/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 7:50 (مكة المكرمة)، 4:50 (غرينتش)
قوات من الشرطة الفلسطينية تجري تدريبات تمهيدا للانتشار في أجزاء من الضفة الغربية بعد انسحاب جيش الاحتلال منها (رويترز) 
 
قالت مصادر فلسطينية إن رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع أعطى تعليماته للأجهزة الأمنية في الضفة الغربية بالاستعداد لتسلم المسؤولية الأمنية في المدن الخمس التي ستنسحب منها إسرائيل.
 
في غضون ذلك يستأنف الفلسطينيون والإسرائيلون اليوم اللقاءات السياسية والأمنية لبحث إجراءات بناء الثقة والاتفاق على ما يسمى وقف العنف، ويلتقي وفدا الجانبين برئاسة وزير شؤون المفاوضات الفلسطيني صائب عريقات ودوف فايسغلاس مدير مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي.
 
وقال عريقات إن اللقاء يهدف إلى بحث آليات تنفيذ ما اتفق عليه في القمة الرباعية بشرم الشيخ بما في ذلك الانسحاب من مدن في الضفة الغربية.
 
وأعرب عن أمله بأن تعقد اللجنة الفلسطينية الإسرائيلية بشأن الأسرى أول لقاءاتها الأسبوع المقبل لبحث تغيير المعايير الخاصة بالأسرى والمعتقلين الفلسطينيين الذين سيتم الإفراج عنهم من السجون الإسرائيلية.
 
الفلسطينيون يطالبون بإطلاق سراح جميع الأسرى في سجون الاحتلال (الفرنسية)
وفي سياق متصل قالت إسرائيل إنها ستعيد قريبا فتح حدودها مع غزة أمام العمال الفلسطينيين وترفع بعض الحواجز في الضفة الغربية، ووعد جيش الاحتلال بفتح حاجزي أبو هولي في دير البلح والمطاحن في خان يونس جنوبي قطاع غزة على مدار24 ساعة وسيسمح لسيارات الشرطة الفلسطينية بالدخول عبر الحاجزين.


 
تنفيذ التفاهمات 
ومن جهة أخرى تواصل السلطة الفلسطينية جهود تنفيذ تفاهمات شرم الشيخ حيث يعتزم عباس التوجه لقطاع غزة خلال أيام لاستئناف الحوار مع الفصائل الفلسطينية بغية إطلاعهم على تفاصيل اتفاقاته مع رئيس الوزراء الإسرائيلي.
 
وأعرب عباس في تصريحات برام الله عن ارتياحه لنتائج القمة التي وصفها بالإيجابية. وقال إنه توصل إلى اتفاق مع الإسرائيليين بشأن "المطلوبين" وأكد أنهم سيعودون لحياتهم الطبيعية قريبا.
 
من جهتها عبرت الفصائل الفلسطينية عن موقف متشكك في التزام إسرائيل بوقف عدوانها على الفلسطينيين والذي تم التوصل إليه في القمة الرباعية بشرم الشيخ. وأكدت حركتا المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي التزامهما بـ"التهدئة الذاتية" حتى لقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس قبل اتخاذ موقف نهائي من التفاهم.
 
اللجنة الرباعية 
وفي السياق أعلنت وزارة الخارجية البريطانية رسميا أن اللجنة الرباعية بشأن السلام في الشرق الأوسط ستعقد اجتماعا على هامش مؤتمر لندن بداية الشهر المقبل المخصص لبحث تقديم المساعدات للفلسطينيين.
 
وقال المتحدث باسم الخارجية إن اجتماع اللجنة التي تضم الولايات المتحدة وروسيا والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي سيعقد بمشاركة وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير.
 
وتستمر أعمال مؤتمر لندن ليومين يبحث خلالها المشاركون سبل تقديم دعم المؤسسات السياسية والمالية للسلطة الفلسطينية لتقوم بالإصلاحات المطلوبة. ويرى المراقبون أن اجتماع الرباعية يعطي زخما جديدا للمؤتمر في ضوء نتائج قمة شرم الشيخ الرباعية.



مستوطنون يتظاهرون ضد خطة شارون الانسحاب من غزة (الفرنسية-أرشيف)
رفض للانسحاب
ورغم أجواء التفاؤل التي سادت بعد قمة شرم الشيخ قال ناشطون من المستوطنين اليهود إنهم حصلوا على توقيعات من عشرة آلاف من أفراد الاحتياطي بالجيش الإسرائيلي يتعهدون بعصيان أوامر لتنفيذ الانسحاب المزمع من قطاع غزة.
 
وتأتي هذه الخطوة فيما يصعد المستوطنون اليهود جهودهم لتقويض خطة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون لإزالة جميع المستوطنات من القطاع المحتل وأربع مستوطنات في الضفة الغربية.
 
وفي التطورات الميدانية استشهد شاب فلسطيني مساء الأربعاء بنيران مستوطنين في قطاع غزة.
 
وقال شهود إن الشاب الذي يبلغ من العمر 20 عاما وهو من مخيم رفح للاجئين أستشهد بعد ساعات من إصابته بعيار ناري من مستوطنة أتزمونا القريبة التي يوجد بها ثكنة لجيش الاحتلال.
 
ويعتبر هذا ثاني شهيد منذ قمة شرم الشيخ التي تضمنت وقفا لإطلاق النار بعد استشهاد شاب فلسطيني في وقت سابق أمس في انفجار غامض شرق بلدة القرارة قرب


معبر كيسوفيم جنوب قطاع غزة.
 
وأشارت مصادر فلسطينية إلى أن الشهيد حسن العلمي (32 عاما) من عناصر حماس.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة