أميركا تعد قضية جرائم حرب ضد صدام   
الأحد 1425/1/16 هـ - الموافق 7/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كوندوليزا رايس أصدرت أوامرها بإجراء التحقيق (رويترز-أرشيف)
أرسلت وزارة العدل الأميركية مطلع هذا الأسبوع فريقا على مستوى عال إلى العراق لجمع ما وصف بأنها أدلة على ارتكاب الرئيس العراقي السابق صدام حسين ونظامه جرائم حرب.

وأضاف مسؤول من الوزارة طلب عدم نشر اسمه أن فريق وزارة العدل الذي يضم نحو 50 محاميا ومحققا وممثلين للادعاء شرع في السفر إلى العراق مطلع الأسبوع الجاري لبدء جمع الأدلة على ارتكاب جرائم حرب. وقال إن هذا الفريق سيرفع تقريرا إلى سلطة التحالف المؤقتة التي يرأسها الحاكم الأميركي للعراق بول بريمر.

وصرح مسؤولون في البيت الأبيض بأن مستشارة الأمن القومي كوندوليزا رايس كلفت بوصفها رئيسة مجلس الأمن القومي وزارة العدل في وقت سابق من العام الجاري, لأخذ زمام المبادرة في إعداد هذه القضية ضد صدام.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض ترينت دوفي "أعطيت لوزارة العدل زمام المبادرة في مساعدة العراقيين في محاكمة صدام حسين ومنحتها الدكتورة رايس سلطة واسعة".

وذكر مسؤول وزارة العدل أن المحققين يريدون وضع الأساس العملي لقضايا جرائم حرب ضد صدام وآخرين تسلم في نهاية الأمر إلى ممثلي الادعاء في العراق.

وأضاف أن محققين من دول أخرى بينها بريطانيا وإسبانيا وأستراليا سيساعدون في التحقيق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة