محامي صدام حسين يرفض قرار وقفه عن القضية   
الاثنين 1425/9/26 هـ - الموافق 8/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:11 (مكة المكرمة)، 19:11 (غرينتش)
منير عتيق- عمان
محمد الرشدان (الفرنسية)
قررت ساجدة خير الله طلفاح زوجة الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين وكريماته رغد ورنا وحلا عزل المحامي الأردني محمد الرشدان من رئاسة هيئة الدفاع عن الرئيس العراقي المخلوع.

وقالت زوجة وبنات صدام حسين في رسالة موجهة إلى الرشدان وزعت في عمان إنهن وجهن إنذارا سابقا إليه, لكنه لم يلتزم بما ورد في ذلك الإنذار, لذلك قررن عزله وتحميله مسؤولية أي إجراء أو عمل قد يؤثر على الرئيس المخلوع.

وأعربن عن الأمل في التزام المحامي الرشدان بعدم القيام بأي عمل أو إجراء أو مراسلة تخص هيئة الدفاع, كما طلبن منه تسليم كافة المستندات والوثائق التي لديه بهذا الخصوص.

وجاء فى نص رسالة زوجة الرئيس وكريماته "بالإشارة إلى وكالتنا إلى هيئة الدفاع عن الرئيس العراقي صدام حسين والموقعة من ساجدة خير الله طلفاح بصفتها الشخصية ومفوضة عن بناتها رغد ورنا وحلا وحيث أننا لا نستطيع الاستمرار في العمل معك، فقد أبلغناك بتسليم كافة المستندات والوثائق إلى هيئة الدفاع واعتبار نفسك مجمدا عن العمل من الهيئة".

صدام حسين أمام المحكمة الجنائية ببغداد (الفرنسية-أرشيف)
وأكد مصدر في هيئة الدفاع عن صدام حسين لمراسل الجزيرة نت أن المحامي الرشدان تسلم نسخة من الرسالة.

وكانت خلافات سابقة قد نشبت بين الجانبين بسبب اتهامات للرشدان بالحصول على أموال من بعض الدول والأشخاص لصالح الهيئة وهو ما رفضته ساجدة طلفاح وبناتها باعتبار ذلك متاجرة بقضية صدام حسين خاصة وأن عمل اللجنة تطوعي في الأساس.

ومن جهته أكد الرشدان أنه حصل على وكالة خاصة من صدام حسين وموافقة المحكمة الجنائية الخاصة في بغداد، مشيرا إلى وجود خلاف سياسي مع كبرى بنات الرئيس المخلوع وراء تلك الاتهامات.

وأكد الرشدان أن توكيل عائلة صدام حسين لم يعد نافذا, وأن الجهات القضائية العراقية رفضت قبوله. وأضاف أن المحكمة الخاصة وصدام حسين وافقا على توكيل هيئة دفاع بمشاركة الرشدان والمحامي العراقي خليل الدليمي.

وتحدث المحامي عن خلاف سياسي تفاعل منذ ثلاثة أشهر مع رغد كبرى بنات الرئيس العراقي السابق التي ترغب في حصر إستراتيجية الدفاع عن والدها بمعزل عن عميها برزان ووطبان التكريتي.

لكن مصادر في هيئة الدفاع قالت إن عزل الرشدان المفاجئ جاء إثر خلاف نشب مع سائر أعضاء هيئة الدفاع عقب زيارة قام بها إلى الولايات المتحدة مؤخرا دون استشارة رفاقه في الهيئة.

وأوضح المصدر نفسه أن المحكمة الجنائية الخاصة في بغداد والمكلفة ملف قضية صدام حسين, قررت بعد زيارة الرشدان للولايات المتحدة اختياره وحده للدفاع عن الرئيس العراقي الأسير. وأضاف المصدر أن الرشدان يرفض تسليم وثائق القضية رغم قرار عزله.


_____________________

مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة