البرلمان العربي يدين العنف بسوريا   
الخميس 1434/8/11 هـ - الموافق 20/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 22:18 (مكة المكرمة)، 19:18 (غرينتش)
البرلمان العربي أدان الممارسات اللاإنسانية ضد أبناء الشعب السوري من خلال استخدام الأسلحة المدمرة (الفرنسية-أرشيف)

أنس زكي-القاهرة

أدان البرلمان العربي ما وصفها بالممارسات اللاإنسانية والعنف المفرط ضد أبناء الشعب السوري من خلال استخدام الأسلحة المدمرة والمحرمة دوليا من أي جهة كانت، كما عبّر عن رفضه لأي تدخلات خارجية ولتحويل الأراضي السورية إلى ساحات للصراع الدولي والإقليمي.

وفي توصيات صدرت عقب الجلسة التي عقدها اليوم بمقر جامعة الدول العربية في القاهرة، أكد البرلمان العربي رفضه لكل التدخلات الخارجية، الإقليمية والدولية، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر خاصة من إيران وحزب الله وأية أطراف إقليمية أخرى، وعبر عن تأييده المطلق لحق الشعب السوري في اختيار حكامه ونظامه السياسي وتحقيق المصالحة الوطنية والحل السياسي السلمي.

كما طالب البرلمان بالوقف الفوري لإراقة الدماء والتدمير والتهجير الممنهج لأبناء الشعب السوري، موضحا أنه يراقب تداعيات الأوضاع الإنسانية على الشعب السوري. وجدد الدعوة لكافة الدول الأعضاء والدول الصديقة لمد يد العون والمساعدة إلى هذا الشعب وتوفير الدعم الإنساني للاجئين والفارين من آتون الحرب وبذل مزيد من الجهود السياسية لحل هذه الأزمة وإيقاف نزيف الدم.

وعلمت الجزيرة نت أن الجلسة شهدت أزمة خلال مناقشة الأزمة السورية، حيث طالب أعضاء البرلمان العربي من دولة البحرين إدانة حزب الله وإيران، "وتدخلهما السافر في سوريا"، الأمر الذي أثار اعتراضات من أعضاء عراقيين طالبوا بإدانة جبهة النصرة في الوقت نفسه.

فلسطين والنيل والسودان
وتناولت جلسة البرلمان العربي برئاسة أحمد الجروان تطورات القضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي، حيث أوصى بوضع برنامج عمل لمتابعة قرارات القمم العربية المتعلقة بالصراع، وتشكيل لجنة تتولى متابعة تنفيذ القرارات الخاصة بفلسطين وتقديم تقييم دوري للبرلمان بشأن ذلك، مع دعوة رؤساء البرلمانات الوطنية إلى مؤتمر تحت عنوان "تحريك الجهد البرلماني العربي لتنفيذ قرارات القمم العربية حول القضية الفلسطينية والأراضي العربية المحتلة".

من جهة أخرى، تطرق البرلمان العربي إلى الأزمة الناتجة عن عزم إثيوبيا بناء سد على نهر النيل وأثر ذلك على كل من مصر والسودان، وعبّر عن ارتياحه إزاء الحوار القائم بين الدول الثلاث بما يحفظ الحقوق والمصالح العربية، مؤكدا في الوقت نفسه حرصه على التعاون مع المنظمات والبرلمانات الإقليمية الأفريقية ودول الجوار الأفريقي بما يحقق التواصل والتكامل العربي الأفريقي في كافة المجالات.

وناقش البرلمان ما تعرضت له أراض سودانية من اعتداءات قامت بها حركة الجبهة الثورية السودانية المعارضة في أبريل/نيسان الماضي انطلاقا من أراضي دولة جنوب السودان، وعبر عن إدانته لهذه "الأعمال الإرهابية", وناشد الجامعة العربية وكافة الاتحادات البرلمانية الإقليمية والدولية الضغط على حكومة جنوب السودان "للتخلي عن دعم الأعمال العدائية والإرهابية" ضد جمهورية السودان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة