قطار المشاعر.. وعد سعودي للحجاج   
الخميس 1430/12/9 هـ - الموافق 26/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 20:06 (مكة المكرمة)، 17:06 (غرينتش)
أعمال الإنشاء وصلت مراحل متقدمة في مشروع قطار المشاعر (الجزيرة نت)

سعيد إحميدي- عرفات
 
يحتفظ حجاج بيت الله في كل عام بقصص عن معاناة التنقل بين المشاعر المقدسة في منى وعرفات والمزدلفة. وحفرت في الذاكرة مآسي فقدان أحبة فضلا عن الضيق والتدافع في بقعة صغيرة يتجمع فيها قرابة ثلاثة ملايين حاج يؤدون المناسك نفسها في وقت واحد، لكن قطار المشاعر الذي شرعت فيه السلطات السعودية يعد بتيسير أداء الشعائر.

وتقول السعودية إنها ستطلق المرحلة الأولى من خدمة قطار المشاعر المقدسة لنقل حجاج بيت الله ضمن خطة بدأت لبناء شبكة خطوط حديدية في السعودية تربط المواقع والمدن الرئيسية ذات الصلة بموسم الحج. وستربط الشبكة الجديدة بين المشاعر المقدسة في منى وعرفات والمزدلفة.

وتخطط السلطات السعودية لبناء خط قطارات سريعة بين مكة والمدينة يختصر وقت السفر بينهما إلى نحو نصف ساعة. وسيتم ربط قطار الحرمين بجدة حيث مطار جدة.

حبيب زين العابدين الأمين العام لهيئة تطوير
مكة المكرمة والمدينة المنورة (الجزيرة نت)
قطار المشاعر

وبدأ العمل في مشروع قطار المشاعر المقدسة فعليا عقب التعاقد مع إحدى الشركات الصينية العملاقة المتخصصة في هذا المجال بتكلفة إجمالية وصلت إلى ستة مليارات وسبعمائة ألف ريال سعودي. وأنجز شوط كبير من الأعمال المدنية وبناء البنية التحتية منذ أن بدأ العمل في المشروع قبل نحو تسعة أشهر.

وقال الأمين العام لهيئة تطوير مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة الدكتور حبيب زين العابدين إن هناك خمسة خطوط مقترحة لقطار المشاعر، بيد أن العمل جار في المرحلة الحالية على تنفيذ الخط الجنوبي الذي سيكون جاهزا في حج العام القادم.

وأوضح زين العابدين في تصريح للجزيرة نت أن هدف المشروع في المرحلة الأولى سحب 50% من المركبات المشاركة في الحج مما يعني خفض الضغط بشكل كبير على شبكة الطرق بعد إيقاف جميع الحافلات التي تخدم هذه الفئات.
 
ويأتي المشروع حلا لمشكلة قائمة في النفرة بين عرفات ومنى ومزدلفة وتأخر الحجاج في الحافلات. وتقوم 70 ألف حافلة بنقل الحجاج بين المشاعر وبينهم 50% من حجاج البر القادمين من الدول المجاورة من العراق وسوريا والأردن ودول الخليج والسعودية.

مخطط يوضح أماكن محطات القطار الثلاث في عرفات
ثلاث محطات
واستبعد المسؤول السعودي أن يصل قطار المشاعر في المرحلة الأولى الحرم الشريف بمكة لأن المنطقة الجنوبية ما زالت مزدحمة، ولكن في مرحلة تالية -لم يحددها- سيتم ربط الحرم بسائر المشاعر، حيث تجري دراسات حول ذلك.
 
وسيكون في كل شعيرة عرفات ثلاث محطات للقطار بقصد تقليص المسافة التي يسلكها الحاج إلى المحطة بحيث لا تزيد عن 200 متر أو 250 مترا من كل الاتجاهات.
وصممت المحطات بحيث يكون لكل محطة منطقتي انتظار الأولى مباشرة في مواجهة أبواب القطار فينتقل الفوج إليها مباشرة، وفي المنطقة الخلفية سيكون هناك ثلاثة آلاف ينتقلون إلى الأمام حتى إذا جاء القطار الثاني يركبونه مباشرة وهكذا.

وسيعمل هذا المشروع على نقل الحجاج بشكل سريع وتفويج منظم بطاقة استيعابية كبيرة، بحيث يقطع المسافة بين شعيرة وأخرى في مدة لا تزيد عن 5 دقائق بسعة تصل إلى 250 حاجا في العربة الواحدة علما بأن القطار الواحد يتألف من ثماني عربات أو أكثر.
 
الشركة الصينية لسكك الحديد تقوم بإنشاء سكك حديد قطار المشاعر (الجزيرة نت)
عمل القطارات

وأوضح زين العابدين بشأن عمل القطارات أن الطريقة التي ستعتمد هي التفويج كما هو معمول به الآن بالجمرات، بمعنى أن كل فوج يضم مثلا ثلاثة آلاف شخص. وقال إنه لن يجري استخدام القطار بالحج من خلال شراء تذكرة وقتما يريد الحاج وذلك منعا لتزاحم الناس عند المحطات.

ويسير القطار مرتفعًا عن الأرض على أعمدة وسط في الشوارع وكذلك ترتفع المحطات عن الأرض وتخدم بمنحدرات وسلالم متحركة ومصاعد وبذلك تكون الشوارع للمشاة ومركبات الطوارئ والخدمات، وسيتم تشغيله بنسبة 35% من طاقته الاستيعابية في موسم الحج المقبل وسيعمل بكامل طاقته الاستيعابية في حج عام 2011.

يذكر أنه سيتم في المرحلة الأولى تشغيل 30 قطارا ليزيد عددها في المرحلة التالية التي سيتم فيها تشغيل خمسة خطوط ضمن مخطط شامل بحيث تستوعب خمسة ملايين حاج بمنطقة المشاعر.

وأشار زين العابدين إلى أن دراسات تجري حاليا حول امتداد المشروع إلى محطة قريبة من الحرم ومنها إلى محطة القطار السريع ثم إلى جدة والمدينة. ويرى أن ميزة هذه القطارات هي السرعة، وهي كذلك صديقة للبيئة ومريحة وتحقق سلامة الحجاج وأمنهم وراحتهم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة