آثار بسوريا تعود لعصر النيوليت   
الاثنين 1431/9/7 هـ - الموافق 16/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 19:41 (مكة المكرمة)، 16:41 (غرينتش)

سوريا تحتضن آثارا تعود لحضارات عدة (الجزيرة-ارشيف)

كشفت أعمال التنقيب التي تنفذها البعثة الأثرية السورية الفرنسية المشتركة في موقع جبل البلعاس في محافظة حماة وسط سوريا عن جزء من قرية قديمة يعود تاريخها إلى بدايات عصر النيوليت ما بين 6000 و10000 سنة قبل الميلاد.

وقال رئيس دائرة آثار حماة عبد القادر فرزات إن ما كشف عنه حتى الآن عبارة عن إنشاءات معمارية بسيطة تتألف من حجارة مرصوفة بطريقة دائرية وصفوف من الحجارة على شكل جدران بصورة معمارية وهندسية، مختلفة عن تلك التي اكتشفت في حوض الفرات وفلسطين.

وأوضح فرزات أن العصر الحجري عرف في المشرق من خلال الحفريات الأثرية في وادي الفرات وحوضة دمشق وفلسطين وبقيت مساحات واسعة بين هذه التكتلات الجغرافية الكبيرة والقاحلة في أغلبها حتى اليوم غير مدروسة بشكل مستفيض.

بدوره، لفت الباحث في دائرة آثار حماة الدكتور عبد السلام البشمكي أن ما يميز هذا الموقع الأثري أنه يؤرخ لعصر النيوليت في سوريا والذي يقع في الفترة الممتدة بين 10000 و6000 عام قبل الميلاد.

وأشار البشمكي إلى أن تلك الفترة تميزت بتحول حضاري كان الأهم في تاريخ البشرية تجسد بانتقال مجتمعات العصر الحجري القديم من حياة التنقل والصيد والالتقاط إلى حياة الاستقرار وزراعة المحاصيل وتدجين الحيوانات.

وهو ما قاد إلى نشوء القرى الزراعية الأولى، ومن بينها القرية المكتشفة في هذا الموقع التي شكلت علامة فارقة في مجتمعات العصر الحجري الحديث لكونها أنتجت طعامها بالاعتماد على مواردها المحلية ما شكل انعطافا جذريا في التاريخ الإنساني يطلق عليه الباحثون اسم الثورة الزراعية أو الثورة النيوليتية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة