خاطفو أردني بالعراق يطالبون بنصف مليون دولار فدية   
الخميس 1425/8/23 هـ - الموافق 7/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:58 (مكة المكرمة)، 0:58 (غرينتش)
جماعات الخطف في العراق يطالب بعضها بفدية مقابل إطلاق سراح مختطفيه
منير عتيق-عمان
هددت جماعة عراقية بقتل الرهينة الأردني من أصل فلسطيني هشام طالب العزة إذا لم تدفع الشركة الاردنية التي انتدبته للعمل بالعراق أو أسرته نصف مليون دولار حتى مساء اليوم الثلاثاء.
 
واشترط الخاطفون أن يودع المبلغ في مصرف يحدده الخاطفون لاحقا بعد تلقيهم الموافقة على طلبهم وقال محمد العزة شقيق الرهينة هشام العزة (55 سنة) -الذي اختطف في العراق يوم الخميس  الماضي- للجزيرة نت إنه تلقى اتصالا هاتفيا مساء اليوم الاثنين من شقيقه المختطف هشام وأبلغه أنه في قبضة (المجاهدين العراقيين).
 
وأضاف العزة أنه تحدث خلال الاتصال مع أحد الخاطفين ويدعى أبو فاطمة وأنه أبلغه أن الإفراج عن شقيقه مرهون بإيداع نصف مليون دولار أميركي في أحد المصارف التي يحددها الخاطفون لاحقا أو أن يقوم سامح العجلوني مدير  شركة ستار  لاين والنهرين -التي يعمل بها المخطوف- بتسليم نفسه للخاطفين بالعراق للتحقيق معه.
 
وأكد العزة أنه قام بنقل هذه المطالب لمدير الشركة التي يعمل بها شقيقه بناء على طلب الخاطفين وأضاف أن مدير  الشركة أبلغه رفضه المطلبين.
 
وحمل العزة الشركة مسؤولية تكليفها لشقيقه بالعمل في العراق وقال إن شقيقه اضطر للموافقة على تكليف الشركة له انطلاقا من تأمين قوت أولاده وأسرته واعتقادا منه أن عمل الشركة في العراق خارج إطار أي مشاريع تخدم الاحتلال الأميركي.
 
وجدد محمد العزة شقيق المختطف هشام عبر الجزيرة نت مناشدته لمختطفيه الإفراج عنه والرحمة به وقال "أناشد الخاطفين المجاهدين الإفراج عن شقيقي فهو أخ لهم في الإسلام والعروبة وكل أبناء عشيرة العزة في فلسطين والأردن يعبرون عن تأييدهم للمقاومة ولحق الشعب العراقي  في الدفاع عن أرضه وطرد الاحتلال الأميركي البريطاني منه".
 
وفي موازاة هذا النداء قال محمد العزة إنه سيتم صباح يوم غد تسليم رسالة لوزارة الخارجية الأردنية لحثها على القيام بجهود لتأمين إطلاق سراح شقيقه.
 
________________
مراسل الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة