غباغبو يلزم الصمت بشأن قضايا رئيسية باتفاق أكرا   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:59 (مكة المكرمة)، 4:59 (غرينتش)

الرئيس السابق هنري بيديه (يسار) وزعيم المعارضة الحسن أوتارا خلال التوقيع على اتفاق السلام في أكرا (الفرنسية-أرشيف)
تعهد رئيس ساحل العاج لوران غباغبو بالالتزام باتفاقية جديدة تهدف إلى إعادة عملية السلام المتوقفة في البلاد إلى مسارها، لكنه لم يتناول القضايا الرئيسية المتعلقة بالاتفاقية المتنازع عليها بالفعل.

وقال غباغبو الذي كان يتحدث في التلفزيون الوطني "سنطبق هذه الاتفاقية التي يجري الحديث عنها بشكل كبير"، وذلك في أول تعليق له بعد أسبوع من التوقيع على اتفاقية جديدة في غانا مع زعماء المعارضة والمتمردين الذين يسيطرون على شمال البلاد.

وأعطت الاتفاقية التي وقعت في العاصمة الغانية أكرا يوم الجمعة الماضي غباغبو شهرين لتنفيذ إصلاحات سياسية رئيسية تشمل تغيير بند في الدستور يمنع زعيم المعارضة من ترشيح نفسه للرئاسة.

وفي المقابل وعد المتمردون الذين شنوا حربا أهلية بعد انقلاب فاشل في سبتمبر/ أيلول 2002 ببدء نزع أسلحتهم بحلول منتصف أكتوبر/ تشرين الأول القادم.

ولكن فور التوقيع على الاتفاقية اتضح أنه مازال هناك كثير من الخلافات والشكوك بشأن تنفيذ الاتفاقية.

ومن بين القضايا الأساسية مسألة إصرار معسكر غباغبو على إجراء استفتاء بشأن ما إذا كان يجب تعديل الدستور للسماح لزعيم المعارضة الحسن أوتارا بترشيح نفسه في الانتخابات المقرر أن تجري في العام المقبل، وهو ما يقول مساعدو غباغبو إنه يمكن القيام به إذا تم نزع سلاح المتمردين.

ومنع أوتارا من خوض الانتخابات الرئاسية التي فاز فيها غباغبو عام 2000 بسبب شكوك بشأن جنسيته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة